اقليم العرائش بلا طبيب نفسي والرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان بالعرائش تدق ناقوس الخطر

402

العرائش نيوز: 

ابتداء من فبراير 2019 العرائش بلا طبيب نفسي 

ابتداء من فبراير 2019 سيعرف المستشفى الإقليمي للا مريم خصاصا في الطب النفسي بعد تقاعد الأخصائي الحالي واستفادته من المعاش ليترك فراغا مهولا يجب على وزارة الصحة تداركه .

الجمعية الإقليمية لمرضى الصرع والإعاقة في اتصال مع الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان بالعرائش أكدت أن شغور منصب الطبيب النفسي سيخلق ضررا كبيرا لمرضى ومنخرطي الجمعية في غياب متخصص في هذا المرض او أخصائي امراض الرأس والأعصاب .

استفادة الطبيب الوحيد بمدينة العرائش من المعاش ووجود حالات مرضية للإدمان وتزايد مثل هذه الحالات  في صفوف الشابات والشباب والقاصرات والقاصرين ناتج عن واقع مليء بالأقراص المهلوسة ومدمني المخدرات الصلبة والقوية يدفع الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان بالعرائش إلى دق ناقوس الخطر وتحميل المسؤولية لوزارة الصحة فيما ستؤول اليه الأوضاع في غياب اختصاصي ومصحة نفسية بالإقليم يعرف حالات إدمان كثيرة تتعاطى بصفة منتظمة لدواء …. يجب جلبه من مدينة طنجة لأن اغلب ضحايا الإدمان فقراء ولا يملكون إمكانات مادية للعلاج ولا يتوفرون على تغطية صحية أو الولوج للمصحات .

كما تعرف مدينة القصر الكبير حالات متعددة وتزايد مستمر لشباب وجدوا انفسهم ضحية إدمان الحبوب المهلوسة والمخدرات الصلبة وايضا ضحايا الاكتئاب والحالات النفسية المستعصية .

فرغم وجود طبيبة متخصصة مشهود لها بالكفاءة في مستوصف سيدي علي بوغالب بالقصر الكبير يبقى الخصاص مهولا داخل إقليم يضم 19جماعة .

فبراير أسود على مدمني العرائش وعلى كل المواطنات والمواطنين والمرضى الذين سيرغمهم المرض اللجوء إلى المستشفى الإقليمي للا مريم بالعرائش قصد الحصول على العلاج النفسي .

خصاص مهول بإقليم العرائش فيما يتعلق بالأطر الطبية وما يزيد الطين بلة هو تقاعد أغلب الأطر الطبية والإدارية منا يوسع دائرة الإكراه التدبير اليومي و الدخول في التدبير الترقيعي .

العرائش بدون طبيب نفسي بالقطاع العام شهر فبراير 2019 والحق في العلاج حق دستوري .

التوقيع 

محمد بلمهيدي 

رئيس الفرع الإقليمي للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان بالعرائش .

تعليق 1
  1. جميلة يقول

    شكرا لك على اثارة هذا الموضوع الخطير و المهم .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.