من عاملة نظافة إلى مليونيرة (فيديو)

217

العرائش نيوز:

هي قصة نجاح وكفاح قادها الأمل والإرادة القوية للوصول للقمة، قصّة عاملة نظافة بسيطة تحولت إلى صاحبة مقاولات توظف اليوم آلاف العمال في هولندا و المغرب كذلك. هي قصّة رحمة الموذن، صاحبة مقاولات و شركات ضخمة تدير المليارات من اليورو.

تركت رحمة المغرب في سن السابعة عشرة لتهاجر رفقة أسرتها إلى هولندا، حيث عملت في مجال التنظيف، كون تعليمها لم بتعد السلك الابتدائي، لتتحول بعد عشرين سنة إلى صاحبة أكبر شركات للنظافة في أوروبا و المغرب أيضا.

تدرجت الشابة المغربية في السلم الإداري لإحدى شركات النظافة بهولندا حتى أصبحت مساعدة مدير في زمن قياسي بفضل تفانيها و كفاءتها، و لأن الحياة فرص كانت رحمة دوما تحلم باقتناص مباريات الترقية و منها تلك التي ستغير مسارها المهني بشكل جذري بعد أن أقصيت منها بشكل مستفز.

أسست رحمة شركة للنظافة أسمتها MAS أي شركة أمستردام للتنظيفات متعددة الثقافات رفقة شركاء آخرين، حيث استطاعت في ظرف وجيز أن تحقق رقم إيرادات مهم فاق الثمانية ملايين يورو، خاصة أنها كانت تعي جيدا كل كواليس و ثغرات هذا القطاع الذي خبرت دهاليزه طيلة سنوات من التجربة الميدانية.

نقلت رحمة تجربتها المهنية للمغرب حيث أسست عددا من الشركات تعنى بقطاع الحماية و الأمن الخاص و النظافة و ساهمت باسثتماراتها في توظيف عدد من الشباب العاطل عن العمل بعدما منحتهم الفرصة للانخراط في حياة مهنية جديدة.

هي نموذج للمرأة المغربية المكافحة و التي أبانت عن حنكة و طول نفس و ذكاء في مجال الأعمال رغم عدم حصولها على شواهد عليا .

الفيديو عن “DW”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.