الجامعة الوطنية للتعليم- التوجه الديمقراطي- بالعرائش تتضامن مع اطر الإدارة التربوية

66

العرائش نيوز: 

بــــلاغ تضامني مع أطر الإدارة التربوي بالعرائش

في ظل الدينامية النضالية التي أطلقتها الجمعيات المهنية المنظمة لأطر الإدارة التربوية بالمغرب ( جمعية مديري التعليم الابتدائي و جمعية مديري التعليم الثانوي بسلكيه الإعدادي و التاهيلي و جمعية الحراس العامون و النظار و رؤساء الأشغال و مديرو الدراسات ) جراء ما يعانونه إن على المستوى  القانوني خاصة فئة المكلفين بالإدارة عبر الإسناد و المطالبين  بالإطار أو على مستوى خريجي المراكز الذين و لحدود اللحظة  لم تتضح معالم وضعيتهم القانونية و الإدارية،  ناهيك عن الأعباء التي تضاف إلى مهامهم كل سنة، في ظل نقص مهول في الموارد البشرية و غياب تام للتحفيز. لكن في الوقت الذي كانت هذه الجمعيات المنظمة للأطر الإدارية تنتظر فتح باب الحوار من قبل الوزارة الوصية لتلبية مطالبهم المشروعة، تعاطت معهم بالاذان الصماء، بل عمدت إلى التضييق عليهم و تحريض المدراء الإقليميون للنيل منهم عبر استفسارهم و تهديدهم بالاقتطاع من أجورهم و عزلهم من مهامهم، و هي كلها ممارسات تدخل في باب التضييق على الحريات النقابية و عودة غير مبررة إلى عهد السخرة .

     أمام هذا الوضع نعلن للرأي العام المحلي و الوطني ما يلي: –

       ــ التضامن المبدئي و اللامشروط مع أطر الإدارة التربوي و نضالاتهم المشروعة، و دعمنا لكل الأشكال النضالية التي تعتزم الجمعيات الثلاث خوضها.

     ــ  تنديدنا بالأسلوب الذي تتعاطي عبره الوزارة الوصية مع نضالات الجمعيات الثلاث و الذي يعود بنا إلى سنوات الجمر و الرصاص البائدة.

    ــ مطالبتنا الوزارة  الوصية نهج أسلوب الحوار و التشارك عوض التضييق و الإستهداف.

   ــ استعدادنا لإتخاذ ما يلزم قانونيا من أجل مساندة و دعم نضالات الأطر الإدارية التربوية المشروعة حتى تحقيق مطالبهم العادلة، إن بشكل فردي أو بالتنسيق مع باقي الإطارات النقابية المناضلة.

  و في الأخير نثير انتباه المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية و التكوين المهني و التعليم العالي و البحث العلمي بالعرائش إلى ضرورة الالتزام بالتشريعات و القوانين في تعاطيها مع الشغيلة التعليمية بمختلف فئاتها و الإبتعاد عن الأساليب الماضوية في مجابهة الحق في الاحتجاج  و الإضراب. و في نفس الوقت لا تفوتنا الفرصة في دعوة كافة نساء و رجال التعليم بمختلف المهام الموكلة لهم ( إداريين، مفتشين، ممونين،تخطيط، تقنيين، مدرسين…) و بمختلف فئاتهم إلى التكتل و النضال بشكل مشترك لصون كرامتهم و الدفاع عن المدرسة العمومية.

                                                                                        عاشت الجامعة الوطنية للتعليم   

                                                                                        نقابة مكافحة مناضلة صامدة

                                                                                           عاشت الشغيلة التعليمية    

                                                                                                عن المكتب الإقليمي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.