افلوانزا الخنازير أو انفلووانزا N1H1

1٬192

العرائش نيوز: 

الدكتور سنان نورالدين 

ان انفوانزا N1H1 اصبحت موسمية و ليست لها علاقة بالافلونزا التي ظهرت في 2009 لان الفيروس حينها لم يكن معروفا ولم يكن له تلقيح ،اما اليوم فاصبح التلقيح متوفرا ، و هذه السنة فهو يمثل حوالي 80./ من الحالات و هو له تأثيرات صحية أصعب من الأنواع الأخرى لكن خطورته تظهر خصوصا عند الحالات الهشة les personnes tarees كالمصابين بالامراض المزمنة:كداء السكري، الربو،امراض القلب و الشرايين،…..و كذلك النساء الحوامل ،كبار السن،الأطفال اقل من 5 سنوات و خصوصا الرضع اقل من سنتين  نظرا لضعف المناعة عند هاته الفئات. 

و بما ان هذا الفيروس أصبح معروفا و العدوى تنتقل من انسان إلى آخر ،ينصح بالتلقيح ابتداء من نصف سبتمبر إلى غاية نهاية دجنبر ليكون مفعوله أكثر نجاعة. 

و ينصح التلقيح بالنسبة للأطر الطبية و الشبه طبية و الفئات الهشة السالفة الذكر وكذاك العمال في المعامل، و ليس ضروريا بالنسبة للشخص الذي يتمتع بصحة جيدة و يعيش في ظروف بيئية جيدة.

و على جميع المواطنين اعتماد وقاية عمادها النظافة و غسل اليدين مرات متعددة و تجنب المصافحة باليدين و بالوجه خصوصا مع المصابين لان فيروسH1N1ينتقل في الهواء و عبر اليدين . 

و في حالة العطس يجب استعمال مناديل و رقية و تغطية الفم.كذلك يجب شرب كمية كبيرة من الماء و السوائل. و كذلك تناول الفواكه بكثرة.

أما الأدوية فغالبيتها تبقى أدوية ضد الأعراض traitements symptomatiques أو أدوية المضاعفات.

اما ما يعرف ب دواء TAMIFLUفتبقى فاعليته محدودة لتقليل انتشار الفيروس في جسم الانسان

أما في حالة ظهور أعراض حادة كالقيىء،إضرابات في الوعي،حمى جد مرتفعة لا تتواجب مع الأدوية،ضيق التنفس  مع إفرازات دمويةEpectorations hemoptoiquesفيجب زيارة الطبيب. و من المتوقع أن تنزل حدة الفيروس خلال أسبوعين أو ثلاثة لكن اليقضة ضرورية حتى نهاية موسم البرد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.