الجامعة الوطنية للتعليم – التوجه الديمقراطي – بالعرائش تدعو الى خوض الإضراب الوطني يوم 20 فبراير

176

الدعوة لخوض إضراب إقليمي يوم 20 فبراير 2019 تزامنا مع الإضراب الوطني العام و المشاركة في المسيرة الوطنية 

في ظل استمرار الهجوم الممنهج و الشرس على المدرسة العمومية و العمل على الإجهاز على حق أبناء الجماهير الشعبية في تعليم عمومي مجاني علمي و موحد، و في سياق التمادي في ضرب مكتسبات و حقوق الشغيلة التعليمية من طرف الدولة و التعاطي الأخرس للوزارة الوصية على القطاع مع نضالات الشغيلة، و التي كان آخرها إضراب 03 يناير 2019 الناجح، و استمرار المخططات التصفوية و التنفيذ الحرفي لإملاءات صندوق النقد الدولي و البنك العالمي، بدءا بضرب القدرة الشرائية لنساء و رجال التعليم عبر تجميد أجورهم و الخفض منها بدعوى إصلاح/تخريب التقاعد من خلال رفع الاقتطاع من 10 %إلى 14 % و القادم من مسلسل التخريب أعظم، مقابل الارتفاع الصاروخي للأسعار الذي بدأ مع تحرير أسعار المحروقات و التخلص من صندوق المقاصة، و العمل على اتخاذ قرارات لا شعبية و لا ديمقراطية أخرها حرمان أبناء الشعب المغربي من الحق في الشغل القار عبر الوظيفة  العمومية و ذلك بفرض قانون التعاقد و بالمقابل التسامح و التغاضي عن مختلسي الأموال العمومية و التهرب الضريبي و تهريب الأموال و الثروات إلى الخارج و تشجيع الريع بكل أشكاله السياسي و الاقتصادي و حتى التربوي، كما لم تقف الدولة في شخص الوزارة الوصية على القطاع عند هذا الحد بل تمادت في هجومها على نساء و رجال التعليم و ذلك عبر ضرب الحريات النقابية و التضييق على كل الحركات الاحتجاجية لكل فئات الشغيلة التعليمية عبر سياسة الترهيب و التهديد و الوعيد و الاستفسارات و الاقتطاع اللاقانوني من أجور المضربين، و اللجوء إلى الإعفاءات في العلاقة مع الأطر التربوية الإدارية.

 و انسجاما مع مواقفها المبدئية المنحازة إلى هموم و نضالات نساء و رجال التعليم بكل فئاتهم و كذا حق الجماهير الشعبية في مدرسة عمومية جيدة و ضامنة للترقي الاجتماعي و تقدم المجتمع، و تنفيذا لخلاصات المجلس الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم ــ التوجه الديمقراطي ـ المنعقد بالعرئش يوم الأحد 03 فبراير 2019.

و انطلاقا من قناعاتنا المبدئية داخل الجامعة بان لا سبيل لاسترجاع المكتسبات و انتزاع الحقوق إلا بالتصعيد النضالي المشترك لكل الفئات التعليمية، الذي من شانه أن يعيد الاعتبار للمدرسة العمومية و لكرامة نساء و رجال التعليم، فإننا نعلن للرأي العام الوطني و المحلي ما يلي:

ــ تضامننا المطلق مع رفاقنا في الجامعة الوطنية للتعليم ـ التوجه الديمقراطي ـ بجهة بني ملال خنيفرة، و تنديدنا بما يتعرضون له من تعسف و شطط من قبل المديرية الجهوية و في مقدمتهم حراس الأمن الخاص المنضوون تحت لواء الجامعة.

ــ تضامننا اللامشروط مع رفاقنا في الجامعة بجهة الشرق جراء الاحتجاز الغير القانوني لمناضليها بمقر المديرية الجهوية، مع تنديدنا الشديد بهذا الأسلوب السادي في التعاطي مع الجامعة و مناضليها.

ــ تأكيدنا على الانخراط المستميت في الدفاع عن المدرسة العمومية و من اجل حق أبناء الشعب المغربي في تعليم عمومي مجاني و علمي موحد، و في المقابل إدانتنا لكل المحاولات التي تقوم بها الدولة من اجل تفكيك المدرسة العمومية و العمل على ضرب مجانيتها عبر التخطيط لفرض رسوم التسجيل من خلال قانون الإطار رقم 17.51 المراد تمريره.

ــ دعمنا لكل الأشكال الاحتجاجية التي شنتها و تشنها الفئات التعليمية: الزنزانة9، الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، ضحايا النظامين 1985 و2003  ، المستبرزون و الملحقون و حاملو الشواهد و المكلفون خارج السلم، و المساعدون التقنيون و المساعدون الإداريون، و المتدربون و الملحقون و المبرزون و اطر التوجيه و التخطيط و الدكاترة و المهندسون و المفتشون و هيئة الإدارة التربوية و المتصرفون و المحررون و كافة التنسيقيات الأخرى.

ــ التنديد بالاقتطاع من أجور المضربين اللاقانوني و المطالبة باسترجاع كل المبالغ التي اقتطعت منذ 2012.

ــ التنديد بالإجراءات الترهيبية التي تروم ضرب الحق في ممارسة الحريات النقابية و المساس بالحق في الاحتجاج.

ــ المطالبة بالزيادة في الأجور و إعادة الاعتبار لكرامة نساء و رجال التعليم و تنزيل كل الاتفاقات المبرمة مع الدولة بشكل عام و مع الوزارة الوصية بشكل خاص.

ــ نؤكد رفضا المطلق لكل الإجراءات المتخذة من قبل الوزارة الوصية في إطار ما سمي ” الإصلاح ” التخريب لأنظمة التقاعد و تجديد المطالبة بإسقاط هذا المخطط الجهنمي.

ــ ندعو الشغيلة التعليمية إلى المزيد من اليقظة و الحيطة و الوعي بما يحاك ضدها من مخططات تستهدف تفقيرها و المس بكرامتها، و في نفس الوقت ندعوها إلى الوحدة و المشاركة في الإضراب الوطني العام ليوم 20 فبراير 2019 و المشاركة المكثفة في المسيرة الوطنية بمدينة الرباط في نفس اليوم.

و في الأخير نهيب بكافة نساء و رجال التعليم الالتفاف حول إطارهم العتيد نقابة مناضلة، ديمقراطية ،مستقلة، متضامنة، مكافحة، و صامدة في وجه كل الضربات.

                             

                                                                               و عاشت الشغيلة التعليمية 

                                                                            عاشت الجامعة الوطنية للتعليم 

                                                                                  التوجه الديمقراطي

                                                                              عن المكتب الإقليمي للعرائش

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.