شباب العرائش لكرة القدم بطل المغرب مرتين 1945 و1953

453

العرائش نيوز: 

محمد عزلي 

انطلقت بطولة المغرب لكرة القدم في المنطقة السلطانية (الخاضعة لفرنسا) سنة 1916، بينما في المنطقة الخليفية (الخاضعة لإسبانيا) بدأت عام 1931 وسميت البطولة الإسبانية المغربية  Campionato Hispanomarroqui تحت إشراف  الإتحاد الإسباني لكرة. وقد تمكن نادي العرائش لكرة القدم Larache F.C من رفع كأس البطولة سنة 1953 وهو الإنجاز الذي سبق وحققه نفس النادي سنة 1945 عندما كان اسمه باطروناطو العرائش Patronato Deportivo de Larache.

تأسس النادي سنة 1940 من قِبَل المعمرين الإسبان بالعرائش في عهد الحماية برئاسة خوسي بيريز تحت اسم نادي باطروناطو ديبورتيفو العرائش (باطروناطو تعني نقابة العمال)، ثم غير النادي اسمه وألوانه من قِبَل الرئيس الجديد خوسي كومينديو ليصبح اسمه نادي العرائش لكرة القدم سنة 1947. استهل النادي موسمه الجديد بمباراة ودية فاز فيها على نادي سطاد المغربي بطل المنطقة الفرنسية للمغرب سنوات 1928، 1931، 1945 بحصة 3-1. ثم أعاد الكرة في العام الموالي 1948 في ميدانه وأمام جمهوره وبحصة أقوى 6-1 في مباراة تصدرت صفحات الجرائد الفرنسية الصادرة في المغرب آنذاك خاصة وأنها جمعت بين بطل المنطقة الخليفية وبطل المنطقة السلطانية لسنة 1945 مما يؤكد أحقية الفريق العرائشي بحمل لقب بطولة المغرب لتلك السنة.

لعب الفريق في القسم الإسباني الثالث سنوات [1947-1948-1949-1950-1951-1952-1955-1956] وكان في عدة مواسم منافسا قويا على بطاقات الصعود للقسم الإسباني الثاني، وقد تخللت هذه المواسم مباريات كبيرة وخالدة في تاريخ النادي خصوصا تلك التي جمعته بكبار الدوري الإسباني الأول بمناسبة ما يعرف حاليا بكأس ملك إسبانيا إلى غاية استقلال المغرب عام 1956 حيث سيتغير اسم النادي ليصبح شباب العرائش، وكان من بين النوادي المغربية التي أثثت أول نسخة للدوري المغربي، لعب خلالها بالقسم الوطني الأول موسمين ثم تدحرج بعدها إلى مكانته الحالية بدوري الهواة.

اليوم وبعد 80 سنة من تأسيس النادي، ألا يحق لهذا الفريق العرائشي العريق أن يطالب بتوثيق لقبيه (1945 و1953) لدى الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم والإتحاد الإفريقي وكذلك في سجلات الفيفا ؟ خاصة وأن الأمر نجح بالفعل مع نادي الوداد الرياضي الذي سجل رسميا ألقابه الخمسة التي ضفر بها في عهد الحماية، أو حتى على الأقل الدعوة إلى لعب مباريات سد ذهابا وإيابا بين أبطال المنطقة السلطانية والمنطقة الخليفية لتثمين التراث الرياضي الوطني وتوثيقه ولو رمزيا مما سيحفز الفرق الوطنية على صنع التاريخ واستعادة الأمجاد.

وفي ما يخص شباب العرائش الأمر يبدو محسوما وممهدا تماما لتسجيل اللقبين عن جدارة، ذلك أنه أحرز لقب المنطقة الخليفية سنة 1945 وبعدها مباشرة فاز ذهابا وإيابا على سطاد المغربي بطل المنطقة السلطانية لنفس السنة مما يتيح له لقب بطولة المغرب 1945. ثم حقق لقبه الثاني عام 1953 حيث فاز ببطولة المنطقة الخليفية بينما بطل المنطقة السلطانية لعام 1953 جمعية مراكش لم يعد له وجود ضمن قائمة الأندية المغربية المزاولة لكرة القدم، الشيء الذي يمنح لشباب العرائش حصرية المطالبة بلقب بطولة المغرب 1953.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.