عاجل : لجنة منح دعم الجمعيات توزع 200 مليون على الجمعيات المقرب من أحزاب الأغلبية ( لائحة)

1٬198

العرائش نيوز:

من جديد تثير عملية منح الدعم للجمعيات من طرف جماعة العرائش جدلا كبيرا،

والسبب الرئيسي في هذا الجدل هو عدم قطع اللجنة المشرفة على هذه العملية مع منطق الوزيعة والمحاباة والنتيجة كما تبينها جداول الدعم ان الجمعيات المستفيدة او بصيغة اصح المتوقع استفادتها بعد مصادقة المجلس كلها محسوبة على أحزاب الأغلبية او تدور في فلكها، وقد تمت مراعاة  التراتبية الحزبية في عملية تقسيم الوزيعة، فجاءت الجمعيات المحسوبة على الاحرار أولا فالاتحاد الاشتراكي ثانيا فحزب الاستقلال والاصالة، مع ترضية للعدالة والتنمية، وعلى هذا الأساس ستجد داخل اللائحة جمعيات لم يسمع بها احد بمدينة العرائش وكأنها جمعيات لارواح خفية، تستفيد من المال العام ظلما وعدوانا.

 وبمنطق الريع والمال السايب تم منح ملايين من أموال الجماعة الى جمعيات رياضية لم تخض ولو مباراة واحدة منذ تأسيسها، وجمعيات ثقافية لم تقم بنشاط واحد ، وجمعيات تبيع وتشتري في امراض الناس، هذا غير جمعيات لقصارة والرشوق.

والسبب الرئيسي في هذه الفضيحة ان المنهجية التي تم العمل بها السنة الماضية والمعتمدة أساسا على عملية الترافع والاخذ به كأساس لمنح الدعم، والتي حققت فرزا معقولا الى حد ما واستطاعة الى حد كبير اقصاء الجمعيات الغير الجادة لم يتم الاخذ بها هذه السنة، لان اللجنة التي أشرفت على مرافعة الجمعيات هذه السنة بشهادة أعضاء من داخل الأغلبية المسيرة تفتقر للكفاءة، واذا أوكلت الأمور الى غير أهلها فمن الطبيعي ان تكون النتيجة بهذه الهزالة، فمن كان له الحسم في قرار المنح هم أعضاء يفتقرون للكفاءة لتقييم العمل الجمعوي بالمدينة، ومفهوم الجمعية عندهم أقرب الى دارت يستلم خلالها رئيس الجمعية الذي نحتاجه في الانتخابات كل سنة مليينات من المال العام وصحابنا وحبابنا يخرجو كاملين ناشطين.

خلاصة القول ان 200 مليون سنتيم وزعت على الاحباب والاصحاب في استهتار واضح بالمال العام، وتكفي نظرة بسيطة على لائحة الجمعيات المستفيدة والمبالغ المرصودة لها لتكتشف حجم العبث ومنطق الريع السائد داخل دهاليز جماعة العرائش، هناك جمعيات قامت ما سمي “بلجنة التنمية البشرية والشؤون الاجتماعية والثقافية والرياضية” بمنحها مبالغ مهمة دون أي مصوغ موضوعي لأنها جمعيات أشباح ولا تقدم أي إضافة للمجتمع المدني العرائش، والسبب الوحيد لمنحها هو ان رئيسها او امين المال بها فلان او فلانة واللائحة أسفل تقول كل شيء.

واليوم الخميس 14 فبراير ستنعقد الجلسة الثانية لدورة فبراير العادية للمجلس الجماعي بالعرائش ليشهد الرأي العام العرائشي مهزلة جديدة عندما يقوم أعضاء المجلس بالتصويت على توزيع 200 مليون سنتيم من المال العام على الاحباب والاصحاب، والمال السايب كي علم….

ياسين زروال

 

 

 

 

 

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.