اعتقال أب دأب على اغتصاب طفلته طوال 6 سنوات بجماعة الساحل اقليم العرائش

879

 العرائش نيوز: 

يواجه رجل في عقده الرابع، تهمة خطيرة يندى لها الجبين، تتمثل في “زنا المحارم”، بعدما أحاله المركز القضائي للدرك بالعرائش، الأحد الماضي، على النيابة العامة بمحكمة الاستئناف بطنجة، لمتابعته بصك اتهام جنائي، عقب تورطه في فضيحة أخلاقية تتعلق باغتصابه لبراءة ابنته، حيث دأب على نهش جسدها الفتي بطرق شاذة طوال 6 سنوات.

وانتقلت عناصر الدرك، الجمعة الماضية، إلى مركز الجماعة القروية الساحل بإقليم العرائش، حيث تقيم الأسرة، واعتقلت الأب البالغ من العمر 43 سنة، بعدما تقدمت ابنته البالغة من العمر حاليا 16 عاما، بشكاية تتهم فيها والدها بالشروع في ممارسة الجنس عليها منذ كانت في الـ 8 من عمرها، إلى أن بلغت سن الـ 14.

وسردت الضخية لوالدتها تفاصيل ما تتعرض له من اغتصاب على يد والدها، الذي دأب على اغتصابها لمدة 6 سنوات دون توقف،  ليهددهما بالانتقام منهما إذا تقدمتا بشكاية ضده، ما دفع بالأم والطفلة الضحية إلى التزام الصمت خوفا من جبروته.

الأب الذي تحول إلى ذئب بشري، لم يؤنبه ضميره ولم تتحرك مشاعر الأبوة لديه، رغم افتضاح أمره أمام زوجته منذ سنتين، بل بدأ يحاول التأثير على مشاعر ابنته، طيلة السنتين الأخيرتين، بعدما قررت الاستمرار في الامتناع من الاقتراب منها لأنها استوعبت ما يرتكبه في حقها من جريمة خطيرة.

لكنه ظل يهدد بالانتحار كلما امتنعت عن السماح له بالعبث ببراءتها وتلبية رغباته الجنسية المريضة، بممارسة الجنس عليها من الأمام والخلف، ما دفعها رفقة والدتها إلى التبليغ عنه.

ولم يتردد الأب “البيدوفيلي” عن الاعتراف بالمنسوب إليه أثناء الاستماع إليه من طرف محققي الدرك الملكي، حيث أكد أنه كان يمارس الجنس على ابنته من الدبر والفرج، ليتأكد ذلك ببروز خدوش على “بكارة” الطفلة وبين فخديها وبدبرها، ما تسبب لها في أزمة نفسية حادة.

العربي جوخ AHDATH.INFO

     

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.