سلطات المراقبة الإدارية تعترض على قرار وتسجل ملاحظات على دورة مجلس جماعة العرائش لشهر فبراير

432

العرائش نيوز:

توصل مجلس جماعة العرائش بتاريخ 8 مارس الجاري بمراسلة موقعة باسم عامل إقليم العرائش تتضمن مجموعة من الملاحظات على مخرجات دورة فبراير 2019، وتأتي هذه الملاحظات في إطار ممارسة اختصاصات المراقبة الإدارية لسلطات الرقابة عملا بالقانون التنظيمي رقم 113.14 المتعلق بالجماعات.

وقد رصدت سلطات الرقابة الإدارية مجموعة من النقاط جاءت كالتالي:

  خرق احكام المادة 26 من القانون التنظيمي والتي تنص على مسطرة إعادة ترتيب نقاط جدول الاعمال

  الخلط الحاصل في كشف الحضور بالجلستين الأولى والثانية من الدورة فيما يتعلق بعدد الأعضاء الغائبين بعذر وبدون عذر.

  اللبس الذي يكتنف نص الاتفاقية المتعلقة بتمويل وإنجاز برنامج معالجة السكن المهدد بالانهيار بمدينة العرائش المضمن في المحضر ، على انها تتعلق بمدينة القصر الكبير وليس بمدينة العرائش.

  القصور الذي ينتاب المقرر 166/2019 المتعلق بتسمية شوارع وازقة تجزئات شعبان 1و2 وعين العاطي والادريسية، مادام المجلس سبق وان استصدر مقرر رقم 118/112 خلال دورة يوليوز 2012 في نفس الموضوع، حيث كان من المفروض التنصيص بالمقرر 166/2019 بإلغاء المقرر رقم 118/2012 حتى لا يسقط تداول المجلس فيما يتعلق بتسمية شوارع وازقة التجزئات السالفة الذكر في ازدواجية اتخاد القرار (استصدار مقررين في موضوع واحد).

وعليه وعملا بمقتضيات المادتين 115و 117 من القانون التنظيمي المذكور سلفا فإن هاته السلطة تتعرض على المقرر رقم 166/2019 المنبثق على اشغال هاته الدورة، في افق تفعيل مناولة جديدة للمقرر موضوع التعرض .

وبناء على هذه الملاحظات وعلى الاعتراض المتعلق بنقطة تسمية تجزئة شعبان 1و2 قامت سلطات الرقابة الإدارية بإعادة محضر الدورة والمقررات المنبثقة عنها لاستدراك الملاحظات التي اشارت اليها سلطات الرقابة.

وتجدر الإشارة ان النقطة المتعلقة بتسمية تجزئة شعبان 1و2 سبق وان نبه عضو مجلس جماعة العرائش السيد البرتلي الى ان جماعة العرائش سبق وان صوتت على مقرر تسمية شوارع وازقة تجزئة شعبان، وان هناك تعارض بين مقررين، غير ان هذا الامر لم يتم الأخذ به من قبل الأغلبية المسيرة للمجلس وقرر اخراج مقرر جديد بمقترح تسميات جديدة تعتمد دول افريقية في تسمية الازقة والشوارع بالتجزئة، عوض المقرر القديم والذي بذل فيه مجهود كبير من طرف جماعة العرائش ومجموعة من المتدخلين وفق مقاييس علمية حديثة وتم تبني أسماء اعلام المذهب المالكي في تسمية هذه الشوارع.

وهاهي السلطات تعترض على عمل الجماعة الذي لا يحترم القوانين ولا يلتزم بمخرجات المقررات التي يستصدرها المجلس نفسه الذي يستصدر مقررين بنفس الخصوص دوا ان يقوم بعملية الغاء المقرر الأول على الأقل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.