قصّة الاحتفال بعيد الأم

652

العرائش نيوز:

يوم الأم أو عيد الأم مناسبة نحتفل بها في 21 مارس من كل سنة، لنكرم بها أمهاتنا التي يُعد تكريمهن واجبا في كل أيام العام، و لكن تم تخصيص هذا اليوم لتكريم الأم و الاحتفال به على مستوى الأفراد والمؤسسات، و قد يخطر ببال أحدنا التساؤل ما هو أصل و تاريخ عيد الأم؟

تاريخ الاحتفال بعيد الأم:

إن أصل الاحتفال بيوم الأم عبر التاريخ تغير بشكل كبير، فالاحتفال بيوم الأم بدأ من أجل الاحتفال بعبادة للإله الأم، و يعتقد أنها بدأت في الحضارة اليونانية القديمة، و بعض الحضارات الأخرى التي كانت تؤمن بالإله، فكانون يختارون يوما لأداء العبادة للإله الأم مثل أيزيس في الحضارة الرومانية، و لم يكن هذا الاحتفال مخصصا للأمهات الحقيقيات، و بعد ظهور الديانة المسيحية أقبلت الطوائف المسيحية على الاحتفال بيوم الأم تكريما للأم مريم العذراء، و قد حددت يوم الأحد الرابع من الصوم الكبير كيوم محدد لهذا الاحتفال، و ثم تحول مفهوم الاحتفال إلى الاحتفال بالأمومة عموما ومن ثم إلى احتفال كل فرد بأمه.

روايات عيد الأم:

تقول الرويات أنه  في عام 1600 في المملكة المتحدة، قدم  رجال الدين مرسوما، يطلب من أرباب العمل أعطاء إجازة للعاملين في هذا اليوم لكي يعودوا إلى أسرهم من أجل تقديم الهدايا و تكريم أمهاتهم، و كذلك في أمريكا في عام 1914 أعلن الرئيس الأمريكي  وودرو ويلسون بعد موافقة الكونغرس عن تعين ثاني أحد من شهر ماي كيوم للاحتفال بعيد الأم.

أما في مجتمعاتنا العربية، فيعد الصحفي على أمين مؤسس جريدة أخبار اليوم هو صاحب فكرة إيجاد يوم للاحتفال بعيد الأم في مصر، و قد عرض اقتراحه على الناس فتلقى ردود فعل متناقضة، منها ما أيد وجود مثل هذا اليوم التكريمي للأمهات، و بعضها الآخر الذي رفض الفكرة على اعتبار أن كل أيام السنة هي أيام لتكريم الأم، و بالرغم من ذلك فقد تم التعارف على عيد الأم، و قد اختير 21 مارس لهذه المناسبة لأنه أول أيام فصل الربيع، و ذلك رمزية إلى العطاء و التفتح و الإزهار الشبيهة بعطاء الأم، و كان أول عيد للأم في مصر عام 1956 و منه انتشر إلى مختلف مناطق الشرق، حتى أصبحت مختلف دول الوطن العربي وبعض دول الشرق تحتفل به في هذا اليوم.

و الجدير بالذكر أن موعد الاحتفال بعيد الأم ليس يوما موحدا حول العالم، و يتم اختياره باستخدام معاير مختلفة اجتماعية وعقائدية. ومهما اختلف يوم الاحتفال بالأم إلا أن الهدف يبقى واحداً وهو تقدير دور الأمهات العظيم في حياة أبنائها وجهودها الكبيرة التي تبذلها من أجل راحتهم، وفي هذا اليوم يتم تقديم الهدايا للأمهات وباقات الورود تقديراً واحتراماً لدورهن الكبير. فكل عام و جميع الأمهات بألف خير

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.