ألمانيا تطلب إجراء فحص شامل.. هل يهدد 5جي صحة الإنسان؟

241

العرائش نيوز: 

يُتوقع قريبا العمل بالجيل الخامس للإنترنت المحمول “5جي” في أرجاء متفرقة حول العالم. وبينما يودّ الجميع الاستفادة من هذه الخدمة للحصول على إنترنت سريع، يتساءل البعض الآخر عما إذا ستأتي التكنولوجيا الجديدة على حساب الصحة.

وسيستخدم الجيل الخامس لشبكات الخلوي ترددات عالية. كما أن النطاق سيكون موسعا، إذ يمكن للمستخدمين نقل سعة بيانات أكبر بمرات عدة من المتوفر حاليا وأسرع من معايير الهواتف المحمولة القديمة، وبمعدلات تصل إلى 10 غيغابايتات في الثانية.

وتتوقع شركة الاتصالات السويدية العملاقة “إريكسون” أنه بحلول عام 2024، سوف يستخدم أكثر من 40% من سكان العالم تكنولوجيا الجيل الخامس.

بيد أن إمداد شبكات الجيل الخامس لشبكات الخلوي فائقة السرعة أمر معقد بسبب موجات المليمتر القصيرة، وهو ما يتطلب وجود أجهزة تقوية البث اللاسلكي في أماكن عدة. لذلك يجب علينا أن نكون مستعدين لحقيقة أنه فضلا عن أبراج الشبكات الموزعة بالفعل في جميع أنحاء البلاد، سيكون من الضروري أيضاً تركيب هوائيات لتقوية الإشارة من أجل ضمان عمل شبكات الجيل الخامس.

هذه الهوائيات سيتم تثبيتها بكثرة في الشوارع وأماكن أخرى عديدة، مما يعني صعوبة تجنب تأثير الأشعة الدائمة الناتجة عنها.

وأظهرت دراسات عديدة سابقة على الأجيال الثاني والثالث والرابع لشبكات الخلوي أن المجالات الكهرومغناطيسية يمكن لها أن تترك آثارا على جسم الإنسان تشبه الإجهاد، وتتسبب في تلف الحيوانات المنوية وآثار عصبية ونفسية. ويرى العلماء أن ضرر هذه التكنولوجيا لا يقتصر فقط على الناس، بل يمتد أيضا إلى الحيوانات والنباتات.

وتشير سارة درايسن من جامعة آخن الألمانية إلى أن دراسة أميركية سابقة كشفت عن صلة واضحة بين المجالات الكهرومغناطيسية والإصابة بمرض السرطان لدى الفئران، فقد تم وضع هذه الحيوانات في مجالات كهرومغناطيسية تسع ساعات في اليوم وعلى مدار 24 شهرًا، وأضافت أن الخبراء لاحظوا تغييرات في الجهاز العصبي والدماغ والقلب لدى الفئران.

وتقول درايسن إنه عندما يتم استخدام مجالات كهرومغناطيسية عالية التردد في الجيل الخامس لشبكات الخلوي، فإن الوضع يبدو أسوأ بكثير من ترددات الهاتف المحمول المعروف حاليا.

ويحذر بعض العلماء من خطورة ذلك على الأطفال بشكل خاص، لأن جماجم الأطفال وسمكها في تلك المرحلة العمرية يؤدي إلى تعرضهم للإشعاع بدرجة عالية جداً.

ما العمل؟

طلب المكتب الاتحادي الألماني للوقاية من الإشعاع إجراء فحص شامل للمخاطر الصحية لتكنولوجيا الجيل الخامس. واستخدمت السلطات الثلاثاء الماضي (19 مارس/آذار 2019) مزاد تراخيص الجيل الخامس لشبكات الخلوي من أجل تقديم المشورة للمستهلكين حول كيفية حماية أنفسهم من إشعاعاتها.

وقال المكتب الاتحادي للوقاية من الإشعاع “مع زيادة سعة نقل البيانات، يجب تقليل التعرض للإشعاع عند الاتصال الهاتفي وتصفح الإنترنت بأكبر قدر ممكن”. وتابع أن على من يملك خط اتصال أرضيا أن يستخدمه لإجراء مكالمات هاتفية. وأضاف المكتب أنه يفضل استخدام الهاتف المحمول لأقل وقت ممكن، والاستعانة بالرسائل النصية عوضا عن التحدث عبر الهاتف.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.