جمعية “إفاسن إسرحن” تدعو لتصحيح الخطأ في المحطة الجديدة

787

العرائش نيوز : 

أبدى الحسين الصبان رئيس جمعية “إفاسن إسرحن” للتنمية والثقافة الأمازيغية بالعرائش، دهشته وعدم تقبله لتهميش المسؤولين في هذه المدينة، لكل ما له علاقة بالثقافة والتراث الأمازيغي. وضرب الصبان مثلا بما جرى في المحطة الطرقية الجديدة.

وقال الحسين الصبان إن المسؤولين لم يكثرتوا أبدا، خلال وضعهم لعلامات التشوير واللافتات داخل المحطة الطرقية الجديدة، لوضع عبارات باللغة الأمازيغية إسوة بالعربية والفرنسية، متسائلا عمن كان وراء هذا الإقصاء الممنهج لأحد المكونات الرئيسية في المجتمع المغربي المتعدد الثقافات.

ودعا رئيس جمعية “إفاسن إسرحن ” المسؤولين بالعرائش إلى أخذ العبرة والقدوة من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، الذي طالما دعا منذ خطاب أجدير التاريخي، إلى إعادة الإعتبار للغة الأمازيغية التي أضحت منذ دستور 2011 لغة رسمية للبلاد، مشيرا إلى أن العديد من المدن المغربية تضع علامات تشوير بالأمازيغية، وطلب بأن لا تكون العرائش إستثناء.

وأشار الصبان إلى أن الخطاب الملكي في أجدير بحكم أنه مرجعية تاريخية، مما نشأ عنه تصور جديد بخصوص الهوية المغربية، والتي تشكل الأمازيغية مكونا أساسيا من مكونات الثقافة المغربية، وأن النهوض بها بعد مسؤولية وطنية. هذا وناشد رئيس الجمعية مسؤولي المدينة إلى الإسراع في إصلاح الخطأ وإعادة كتابة اللافتات وعلامات التشوير وإضافة اللغة الأمازيغية إليها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.