422

العرائش نيوز:

لا تفرض أحكام الصيام في الشريعة الإسلامية خلال شهر رمضان منع الطعام والشراب فقط. لكنها، تمنع أيضاً ممارسة العلاقة الجنسية خلال فترة الصوم، تهذيباً للنفس وسمواً بالروح في هذا الشهر الفضيل.

إذا كانت الشريعة الإسلامية تمنع على الزوجين ممارسة علاقتهما الحميمة في فترة الصوم، يجب الإشارة إلى أن هذا المنع هو منع مؤقت! في الفترة ما بين آذان الفجر والمغرب. يبقى متسع من الوقت يمتد من المغرب إلى الفجر لتوطيد الصلة بين الزوجين وممارسة العلاقة الحميمة.

يفضل ممارسة العلاقة الجنسية مباشرةً بعد آذان المغرب وقبل الإفطار، حيث يكون الجسد في حالة إرهاق وتعب، كما أن مستوى السكر في الدم يكون منخفض جداً ولا تكون الدورة الدموية في وضعها الطبيعي، و نتيجة لذلك لا يصل الدم إلى الأعضاء التناسلية بالشكل الكافي لحدوث الإثارة لدى المرأة أو حدوث الانتصاب لدى الرجل، مما يؤدي إلى عجز جنسي مؤقت قد ينعكس سلباَ على نفسية الزوجين.

والوقت المناسب لممارسة العلاقة الحميمية هو بعد صلاة العشاء، حيث تصبح الأجواء هادئة ومهيأة، ويظل لديكما الوقت الكافي لممارسة الجنس إلى حين موعد آذان الفجر. كما يستحسن تجنب البدء بممارسة العلاقة الحميمية قبل وقت قصير من آذان الفجر و ذلك لتجنب التشتت والخوف من اقتراب حلول موعد الإمساك، مما يتسبب في عدم الرضا الكامل للطرفين عن العلاقة.

يجب الأخذ بعين الاعتبار أن أحكام الشريعة الإسلامية السمحة توجز تأخير الغسل من الجنابة إلى ما بعد طلوع الفجر، وهذا لا يُؤثّر في صحَّة الصيام. لذا لا تقلقي إذا غلبكما النعاس بعد ممارسة الجنس.

كيف تؤثر العادات الغذائية على الحياة الجنسية في رمضان؟

الطعام ينعكس بصورة كبيرة على الكفاءة الجنسية، يدب تجنب ممارسة الجنس بعد وجبة الإفطار مباشرة وخاصة إذا كانت وجبة دسمة، حيث تتوجه كل أجهزة الجسم حينها للمساعدة في عملية الهضم ويزداد الإمداد الدموي للجهاز الهضمي لمساعدته في التمثيل الغذائي، الأمر الذي يخفض الرغبة الجنسية في الأساس وذلك لقلة تدفق الدم إلى الأعضاء التناسلية سواءً عند للرجل أو المرأة.

من أمثلة الأغذية التي تساعد على نشاط العلاقة الجنسية للرجل والمرأة نجد البصل والثوم. أجل! فإضافة البصل والثوم للطعام يساعد في تعزيز الصحة الجنسية؟ البصل والثوم يساهمان في تقوية الأجهزة التناسلية لكلا الجنسين، كما أن البصل يحتوي على عنصر الكروم الذي يساعد في تنظيم نسبة السكر في الدم ويساهم أيضاً في إنتاج الكوليسترول الجيد في الجسم. الأمر الذي يزيد مستوى هرمون التستوستيرون لدى الرجال.

يجب ألا تخلو المائدة الرمضانية من المأكولات البحرية، كأسماك التونة والسلمون التي تحتوي على كميات عالية من أحماض الأوميجا 3 الدهنية الضرورية لصحة الدورة الدموية، الأمر الذي من شأنه تحسين العلاقة الجنسية عن طريق تعزيز تدفق الدم للأعضاء التناسلية لكل من الرجل والمرأة.

الحرص على تناول الفواكه والخضروات الطازجة خلال شهر رمضان فهذه الأطعمة توفر للجسم العناصر الغذائية الأساسية والفيتامينات والمعادن اللازمة لصحة جنسية جيدة.

المكسرات جزء لا يتجزأ من العادات الغذائية في رمضان وهي أيضاً مفيدة للصحة الجنسية، حيث أنها تحتوي على الدهون الصحية المفيدة، كما تحتوي على الزنك والسيلينيوم وفيتامين E وهذه العناصر ترتبط بإنتاج الهرمونات الجنسية عند الرجال كما تعمل كمنشط جنسي للنساء مما يعزز الرغبة الجنسية بشكل عام.

في النهاية، المهم هو الحفاظ على نمط حياة صحي ونظام غذائي متوازن ومحاولة ممارسة القليل من التمارين الرياضية حتى لو كان المشي لنصف ساعة خلال شهر رمضان، مع الابتعاد قدر الإمكان عن عادة التدخين واعتبار شهر الصيام الفضيل فرصة للتخلص من هذه العادة السيئة المضرة بالصحة. هذا لن يعزز فقط الصحة العامة، ولكنه سيساعد على تعزيز الصحة الجنسية أيضاً وهذا مثبت بتجارب علمية في هذا المجال.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.