جمعية فضاءات ثقافية تخلد الذكرى الاولى لدفين العرائش الاديب العالمي خوان غويتيصولو

328

العرائش نيوز:

تحت شعار ” غوتيصولو قنطرة بين الثقافات”، وفي لفتة ثقافية محمودة من طرف كل من جمعية فضاءات ثقافية بالعرائش والقسم الثقافي والرياضي بجماعة العرائش برئاسة السيد عبد السلام الصروخ، وبتنسيق مع معهد سيرفانطيس بتطوان، تم تنظيم يوم ثقافي تخليدا للذكرى الأولى لرحيل الكاتب العالمي خوان غويتيصولو. وقد حضر هذا النشاط السيد بابلو سانث، المستشار الثقافي للمملكة الاسبانية بالمغرب، و السيدة لولا اينامورادو، مديرة معهد سيربانطيس بتطوان و الوفد المرافق لها والسيد مومن الصبيحي نائبا عن جماعة العرائش و السيد احمد اشرقي مدير المركز الثقافي بالعرائش، وقد مثلت السيدة لمياء الفاسي جمعية فضاءات ثقافية.

كما عرف هدا الحفل تدخلات مختلف المشاركين، حيث جاء التدخل الاول لممثل المجلس الجماعي لمدينة العرائش السيد مومن الصبيحي النائب الثالث لرئيس المجلس الجماعي، و الذي عبر من خلال تدخله عن مدى امتنانه لهذه المبادرة الثقافية الرائدة والتي القت الضوء على شخص من حجم وقيمة الكاتب العالمي خوان كوتيصولو الذي اختار مدينة العرائش مثواه الاخير، هذا الامر يجعلنا ندرك الحجم الحقيقي لمدينة العرائش على المستوى التقافي العالمي.


وفي كلمة للسيدة لولا اينامورورادو مديرة معهد سيربانطيس بتطوان اشادت بالشعار الذي تم اختياره لهذه المناسبة وهو غوتيصولو قنطرة بين الثقافات، معتبرتا ان السيد غوتي صولو كان بكل ما تحمله هذه العبارة من معنى قنطرة حقيقية للثقافات حيث استطاع بروحه الانسانية العالية ان يعيش مع المغاربة كمغربي لانه ينتمي للانسانية بمعناها الحقيقي واختياره مدينة العرائش التي تكن لها تقدرا وحبا كبير كان من صميم في الحياة وهو انتماؤه للبساطة والانسانية.

وفي المقابل شدد السيد بابلو سانث المستشار الثقافي للمملكة الاسبانية بالمغرب ان السيد غوتيصولو هو احد عمالقة الادب الاسباني والعالمي كما انه من رواد البحث عن جذور قنوات الاتصال بين مختلف الثقافات على غرار المفكر الفلسطيني الكبير ادوارد سعيد، كما عبر عن شكره وامتنانه على هذه المبادرة التي تبني جسرا حقيقيا بين ثقافتين يحملان الكثير من التاريخ المشترك

بينما استعرضت كلمة السيدة لمياء الفاسي امينة مال جمعية فضاءات ثقافية مشروع مؤسسة خوان غويتيصولو ومشروع جائزة الكتاب خوان غويتيصولو الايبيرو مغربية ، هذه الجائزة التي ستشكل من اجلها لجنة تضم مختلف الفاعلين الثقافيين ، من اجل احياء ذكرى هذا الهرم الفكري العالمي وجعل اسمه خالدا عبر الاجيال، كما انها اعترافا بمجهوداته في سبيل الانسانيا وردا لجميله الذي قدمه للانسانية وللمغرب ولمدينة العرائش خاصة.

وفي الاخير تقدم المخرج خوان غويتيصولو نونيو باريخو مخرج وثائقي عن كتاب كوتي صولو “حي التشانكا” بكلمة تكلم خلالها عن معرفته بغوتيصولو الانسان وغوتيصولو المفكر والاديب، وعبر عن مذى الرهبة التي وجدها للوهلة الاولى من شخص غوتيصولو لكن هذه الرهبة سرعان ما تبددت بمجرد ان تقرب منه واكتشف عظم هذا الرجل الذي كان انسانا بكال ما تحمل الكلمة من معنى.

بعد تدخلات المشاركين جرى عرض شريط ” لتشانكا” للمخرج نونيو باريخو هذا الوثائقي الذي يسرد وقائع حي فقير ومهمش باسبانيا والذي تبدل حاله وجرى اعادة هيكلته بفضل غوتيصولو بعد ان سلط عليه الضوء من خلال كتاباته التي رصدت حجم معاناة فئة مهمشة في المجتمع الاسباني . ليقوم بعدها الكاتب السيد عبد اللطيف البازي بفتح نقاش حول مسارات الكاتب خوان غويتيصولو متيحا المجال للمتدخلين بالقاعة التي عرفت حضور نخبة من مثقفي مدينة العرائش.


بعدها اخذ الحضور استراحة شاي لينتقلوا الى المقابر الاسبانية بالعرائش حيث اختار السيد خوان غوتيصولو الرقود بجانب صديقه الكاتب العالمي جان جوني.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.