ساكنة مولاي عبد السلام تستغيث عامل العرائش بسبب العطش وكساد الموسم السياحي

619

العرائش نيوز: 

توصلت العرائش نيوز على نسخة من عريضة وقعها حوالي 200 مواطن ومواطنة من ساكنة مركز مولاي عبد السلام بن مشيش موجهة لعامل العرائش وتم ايداعها يوم الثلاثاء 18/06/2019 بمقر العمالة والمنشورة نسختها أدناه. 

تندر عريضة ساكنة مولاي عبد السلام بن مشيش ببوادر أزمة العطش وكساد الموسم السياحي للسنة السادسة على التوالي،

كما ان العريضة عبارة هن نداء ومناشدة لتدخل عامل الإقليم لوضع حد لازمة اللانقطاعات الطويلة والمتكررة والمفاجئة للماء الصالح للشرب، وخصوصا أيام الأعياد والمناسبات الصيفية التي تمثل دروة الموسم السياحي ما ينعكس سلبا على حياتهم المعيشية وعلى نشاطهم التجاري حسب نص الشكاية .

واستطلاعا للحقيقة ربطنا الاتصال بأحد الموقعين على العريضة والذي صرح لنا بأن اللجوء للسيد العامل هو الأمل في حل الازمة كخطوة أولى ، وأن هذه العريضة شهادة على اليأس الساكنة من تدبير مدير المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب الذي لم يقم بأي تدابير لمعالجة الازمة أو على الأقل للتخفيف من وطأتها، فعلى مدى 6 أو 7 سنوات ومركز مولاي عبد السلام بن مشيش يعاني من عدم توفر الحد الأدنى من الحاجيات الضرورية للماء الصالح للشرب سواء للساكنة المحلية أو للزوار ، وأن أزمة العطش سبب مباشر لكساد المواسم السياحية التي تمثل المحرك الرئيسي للاقتصاد المحلي من جهة والعامل الأساسي من جهة اخرى لنفور عدد كبير من الزوار القادمين لزيارة مولاي عبد السلام من مدن المملكة، الامر الذي يدفعهم الى تغيير وجهتهم نحو مدن اخرى مثل  مدينة شفشاون ومدن مجاورة لقضاء الموسم الصيفية،

 بدل مولاي عبد السلام الذي تنعدم فيه المياه بالمنازل والمأوي السياحية. 

 كما أوضح المتصل بأن مشروع ربط المركز بالماء الشروب انطلاقا من سد الحاسب متعثر منذ ما يزيد عن اربع سنوات وأن القطاع المعني بمعالجة المشكل لم يتفاعل بالجدية اللازمة مع العشرات من الشكايات الشفوية والكتابية فلم نعد نحس بكرامتنا في ظل هذا الاستهتار بحق من حقوقنا الأساسية ودون أن يعرف أحد الدوافع والأسباب الحقيقية لهذا الإقصاء والحرمان لهاته الساكنة من حقها في الماء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.