الإجازة تضعف المناعة وقد تجعلك غبيا

122

العرائش نيوز: 

لطالما ارتبطت أيام الإجازة بالشعور بالراحة وإعادة شحن طاقة الجسد، لكن دراسات علمية توصلت إلى أن الإجازة بعيدة كل البعد عن الشعور بالراحة ويمكن أن تصيبنا بالمرض، فهل يجب أن نحتفل بانتهاء إجازة الصيف؟

وتوصل معهد بحثي في مدينة بون الألمانية إلى أن الإجازة أحد أسباب الإصابة بالأمراض. فمن يسافر فيها يكون أكثر عرضة للإصابة بالصداع واضطراب النوم ونزلات البرد.

وأشار 22% من المشاركين في الدراسة إلى أنهم أُصيبوا بعوارض غامضة خلال أيام الإجازة. وتوضح الدراسة أن نظام المناعة يدخل هو الآخر في إجازة مما يجعلنا أكثر عرضة للأمراض.

مصدر للغباء

وأكدت دراسة أخرى حقيقة معروفة للكثيرين بأن الكسل يجعل المرء غبياً. فمن يقضي أيامه بعدم فعل أي شيء فإنه يتعرض لخطر فقدان 20% من نسبة ذكائه، وهو ما توصلت إليه دراسة نفسية بجامعة إيرلانغن الألمانية.

وإذا لم يكن للدماغ أي مهام للتفكير، فإنه يدخل في إجازة هو الآخر. أما من يقضون الإجازة بالقيام بأنشطة رياضية فيعودون بنسبة ذكاء أكبر.

أكثر الأوقات التي ينفصل فيها الأزواج في ألمانيا تكون بعد الإجازة الصيفية (دويتشه)

متلازمة ستندال

المبالغة بمشاهدة معالم المدن خلال الإجازة تجعلك أكثر عرضة لخطر الإصابة بـ “الحساسية المفرطة”. اللافت أن ما يُسمى “متلازمة ستندال” (متلازمة فلورنسا) تصيب بشكل خاص زائري الوجهات السياحية الإيطالية. وقد شخصت طبيبة نفسية هذه المتلازمة للمرة الأولى هناك. أما أعراضها فهي الشعور بالدوار وارتفاع دقات القلب ونوبات الذعر والهلع.

تؤذي نفسية الأزواج

دراسة أخرى للعلاج النفسي كشفت أن أكثر الأوقات التي ينفصل فيها الأزواج في ألمانيا تكون بعد الإجازة الصيفية، فثلث حالات الطلاق تُقدم في هذه الفترة. أما سبب ذلك، فإن الإجازة تكشف عن المشاكل التي يعانيها الأزواج ويكتمونها طويلاً داخل أنفسهم. وبحسب الدراسة فإن النساء أكثر من يتقدم بطلبات الطلاق بعد إجازة الصيف.

وبمناسبة الحديث في الخلاف، فإن ارتفاع درجات الحرارة تزيد الرغبة في الثأر، ففي دراسة لاحظ باحثون أميركيون سلوك لاعبي الكرة، فعند التعرض لدرجات الحرارة المرتفعة تزداد تصرفاتهم غير الأخلاقية. وإذا حدث شجار بين الزوجين خلال الإجازة، فإن سبب ذلك ارتفاع درجة الحرارة على الأرجح.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.