المرصد المغربي للبيئة والتنمية بالعرائش في زيارة للموقع الايكولوجي المرجة الزرقة

75

المرصد المغربي للبيئة والتنمية بالعرائش في زيارة للموقع الايكولوجي المرجة الزرقة
الطبيعة …التنوع اليبولوجي…ثروة بالرقعة الجغرافية لاقليم العرائش تتطلب الاستغلال العقلاني للنهوض بالسياحة المستدامة والتربية البيئية
صدى زيارة ( المرصد المغربي للبيئة واتنمية بالعرائش لجماعة العرائش ولشرق المرجة الواقع بقرية برغة والتابع لجماعة العوامرة /..
تصنف بحيرة المرجة الزرقاء ضمن المناطق العالمية المحمية. وهي قائمة على بعد 120 كيلومتراً شمال الرباط، على شاطئ مولاي بوسلهام في ساحل المحيط الأطلسي.
وتمتد على 11420 هكتاراً، منها 7300 هكتار محمية بيولوجية و6800 هكتار من الأراضي الصالحة للزراعة. وتبلغ نسبة المياه المالحة فيها 98 في المئة، ونسبة المياه السطحية والجوفية التي تزودها بالمياه العذبة 2 في المئة بما فيها وادي الضراضر وقناة الناضور.
تعد المحمية موئلاً لتكاثر الأسماك والرخويات وعددها 173 نوعاً. وفيها أنواع من النباتات المهمة والنادرة، مثل الأسل الذي يستعمله سكان المنطقة في صناعة الحصير.


وتستقبل المرجة سنوياً أكثر من 150 ألف طائر، موزعة على 82 نوعاً، بينها 16 نوعاً نادراً أو مهدداً بالانقراض. وأشهر طائر مهدد بالانقراض هو الكروان ذو المنقار الدقيق، الذي يبلغ طوله 40 سنتيمتراً وتزين صدره وجانبيه بقع دائرية مميزة.
وأفاد الباحث الدكتور عبداللطيف الخطابي، في دراسة أنجزها عن المرجة الزرقاء، أن لها دوراً اجتماعياً واقتصادياً ينعكس على سكان المنطقة وعددهم 20 ألف نسمة، يعتمدون في عيشهم على استغلال الموارد الطبيعية عن طريق الزراعة التقليدية والحديثة والسياحة والصيد التجاري وتربية المواشي والرياضة المائية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.