“صفقة القرن”؟! رونالدو إلى يوفنتوس ونيمار إلى ريال مدريد!

258

العرائش نيوز:
يحاول نادي يوفنتوس الإيطالي إغراء اللاعب كريستيانو رونالدو، من أجل الابتعاد عن نادي ريال مدريد الإسباني، عبر صفقةٍ يحصل فيها النجم البرتغالي الشهير على نحو 140 مليون دولاراً أميركيا، خلال 4 مواسم.
وبحسب ما نقلت صحيفة Daily Mail البريطانية، الثلاثاء 3 يوليو/تموز 2018، يعاني اللاعب البرتغالي حالياً مرارة الهزيمة التي تعرَّض لها منتخبه على يد منتخب أوروغواي ضمن فعاليات كأس العالم المُقامة في روسيا، يوم السبت 30 يونيو/حزيران 2018؛ لا سيّما بالنظر إلى أن هذه، على الأرجح، آخر فرص اللاعب البالغ من العمر 33 عاماً في التألّق بكأس العالم.
ويرغب اللاعب، الفائز بجائزة الكرة الذهبية 5 مرّات، في توقيع عقدٍ جديد مع ريال مدريد، على أن يجعله اللاعب الأعلى أجراً في العالم. ولكن رئيس النادي، فلورنتينو بيريز، لم يعرض على رونالدو تجديد العقد بعد.
وأفادت صحيفة Marca الإسبانية أن نادي يوفنتوس الإيطالي على استعدادٍ لاختبار فرصة فسخ تعاقد ريال مدريد مع رونالدو، بطرح مبلغٍ مالي ضخم يُقدّر بنحو 659 ألف دولار أميركي، في الأسبوع الواحد على مدى 4 أعوام.
وأوردت الصحيفة الإسبانية أن المفاوضات قائمة بالفعل، وأن ريال مدريد على استعداد لتخفيض قيمة الشرط الجزائي التي يتضمّنها التعاقد مع اللاعب – والتي تُقدَّر بـِ 886 مليون جنيه استرليني (ما يعادل 1.169 مليار دولا) – لإتمام الصفقة.
غلاف صحيفة La Marca الإسبانية حول انتقال رونالدو إلى يوفنتوس
ريال مدريد لم يكن راضياً عن الطريقة التي اختطف بها رونالدو احتفالات دوري أبطال أوروبا، حيث تعمَّد إبعاد الأضواء عن اللاعب، الذي تألّق في المباراة النهائية، غاريث بيل. وكان لافتاً أنه، وفي أعقاب الفوز بنتيجة 3-1 على نادي ليفربول في نهائي كييف، في مايو/أيّار الماضي، أجرى رونالدو مقابلة قال فيها إنه «كان من الجيد اللعب مع ريال مدريد» متعمّداً استخدام صيغة الماضي.
إلا أن اللاعب البرتغالي قد تراجع في وقتٍ لاحق، خلال احتفالات الكأس في مدريد، وقال لمشجّعي النادي إنه سيراهم في العام المقبل.
ومن المفترض أن يظلّ التعاقد قائماً بين رونالدو وريال مدريد حتّى العام 2021، وكان يُعتقد أن يكون نادي باريس سان جيرمان المرشّح الأول للتوقيع مع رونالدو، في حال إجباره على الخروج من أرض ملعب بيرنابيو المدريدي.
ويريد كريستيانو لعقده الجديد – الذي قال إنه وُعِد به في الصيف الماضي – أن يجعله اللاعب الأعلى أجراً في العالم مجدداً، وأن يساعده على تحمّل العبء المالي لقضية التهرُّب الضريبي التي يمثُل فيها أمام القضاء؛ حيث يحمل رونالدو عبء التحقيق القضائي، بشأن 14.7 مليون يورو (ما يعادل 19.40 مليون دولار) كدخلٍ غير مُعلن.


ويُشار إلى أن اللاعب ليونيل ميسي يتقاضى نحو 35 مليون يورو (46 مليون دولار) في الموسم الواحد مع نادي برشلونة. وفي المقابل، يحصل رونالدو على 25 مليون يورو (ما 33 مليون دولار).
وقد شوهد كابتن المنتخب البرتغالي في طريقه إلى منزله عبر مطار جوكوفسكي، يوم الأحد 1 يوليو/تموز، متأقلماً مع خروج بلاده من كأس العالم.
في المقابل، عملية انتقال اللاعب البرازيلي نيمار إلى ريال مدريد كانت بدأت بالفعل قبل بدء مباريات كأس العالم، وكانت تتجه نحو الانتهاء بنجاح. وقيل حينها إنه من المتوقع أن تحطّم الصفقة جميع الأرقام القياسية في سوق انتقالات كرة القدم.
وتمّ التحدث عن أرقامٍ خيالية، بأن باريس سان جيرمان من المتوقع أن يتلقى مبلغاً مالياً، يتراوح بين 250 و300 مليون يورو. أما راتب نيمار مع النادي الملكي، فسيكون على الأقل حوالي 180 مليون يورو، وهو ما سيضمن له عقداً يستمرّ حتى 6 سنوات.
ما يعني أنه على نيمار أن يخفِّض من راتبه عند انضمامه إلى ريال مدريد. فحالياً، يتقاضى أكثر من 37 مليون يورو من النادي الفرنسي، وهو رقمٌ بعيد كل البعد عن إمكانيات نادي ريال مدريد. وفي هذه الحالة، من المحتمل أن يتقاضى نيمار الراتب نفسه الذيكان يتقاضاه كريستيانو رونالدو، والذي تمَّت زيادة أجره مؤخراً في نهاية الموسم، ليصل تقريباً إلى ما يُقارب 30 مليون يورو.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.