فوضى السير والجولان وخصاص مواقف السيارات يحولان صيف العرائش الى جحيم

399

العرائش نيوز:

تجمع ساكنة مدينة العرائش على ان هذا الصيف كان صيفا فاشلا من الناحية الاقتصادية والسياحية ، حيث ضيعت المدينة فرصة أخرى لاسترجاع رونقها وسمعتها كأحد اهم المصايف في جهة الشمال، وذلك راجع لعدة أسباب أهمها الوضع المتردي الذي اصبح عليه شاطئ راس الرمل والذي اصبح خارج التصنيف من بين الشواطئ المميزة والحاصلة على اللواء الأزرق بالمغرب.

بالإضافة الى سوء شاطئ راس الرمل تعيش مدينة العرائش على وقع فوضى عارمة ، تخص عملية السير والجولان و انعدام مواقف السيارات.

الامر الذي حول معه السير والجولان بالمدينة الى جحيم، اذ ان العديد من المدارات تصاب باختناق يومي على رأسها مدار الشوب ، ففي غياب شرطة المرور عاد أصحاب السيارات وشاحنات السلع الى الركن في هذا المدار الحيوي ما يتسبب في اختناقه ، وبالرغم من انه يمنع الوقوف او التوقف بهذا المدار الا ان العديد من السيارات تخالف هذا الامر وتتسبب في عرقلة كبيرة.

كما ان مدار كواطرو كامينو اصبح معضلة مرورية حقيقية، وصداع يومي لكل أصحاب السيارات بالمدينة ، وما زاد الطين بلة هو الفوضى الذي خلقتها حافلات النقل الحضري العشوائية ، التي تتخذ من المحكمة القديمة محطة انطلاقها الى شاطئ رأس الرمل ، الامر الذي يتسبب في عرقلة كبيرة في غياب تام للسلطات.

والمعلوم ان مدينة العرائش تعاني من خصاص بمواقف السيارات ومع قدوم الزوار الأجانب وأبناء الجالية تحول الوضع الى كارثة حقيقية، وقد وصل الامر ان أصبحت ازقة محرمة على السيارات كزنقة ابن رشد “درب الجوع” الى مواقف سيارات ، هذا غير ساحة حصن النصر التي تحولت هي الأخرى الى موقف للسيارات.

كل هذا يعكس عجز السلطات بالمدينة من إدارة عملية السير والجولان بها، كما ان غياب الرؤية الواضحة لأعضاء المجلس الجماعي، دفع المدينة نحو الفوضى والحضيض لتعيش العرائش صيف 2019 في حالة من الفوضى غير مسبوقة .

وطبعا مواطني المدينة وتجارها الذين يراهنون على هذا الفصل من اجل كسب قوتهم هم دفع الثمن الأكبر بسبب هذا الفشل الذريع.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.