في تجار سوس….

344

العرائش نيوز:

اطلعت على عديد من التدوينات والتعاليق المرتبطة بالتجار الصغار الذين، بمناسبة عيد الاضحى، غادر اغلبهم المدن – ويسير على اثارهم عمال البناء- القادمين من المناطق الجنوبية الشرقية لسوس الكبير….
العديد من المدونين يجهلون الظروف التاريخية لظهور تجار سوس بكل مناطق المغرب كما يتجاهلون الادوار التي قام بها اؤلئك التجار في مناهضة الاستعمار ومقاومة الاستبداد المتفرع عن الاستقلال الشكلي…. ما يجعل هاته وهؤلاء المدونين يلخصون تاريخ تجار سوس في تاريخ التجار الذين اصبحوا كبارا، من امثال احمد اولحاج اخنوش ودريته ، واندمجوا في الطبقة الحاكمة….
فالعديد من المقاومين والمناهضين للاستبداد الذين نفذ فيهم حكم الاعدام في العيد وغير العيد هم منحدرين من سوس الكبير….
ففي الخمسينيات والستينيات كان يجار سوس يضعون صورة جمال عبد الناصر كرمز للعزة والكرامة بالنسبة اليهم بجانب صورة محمد الخامس التي روجت لها القيادة البرجوازية المدينية للحركة الوطنية…..
فمن يبدل مجهودا ويتطلع على التطور التاريخي للتجارة السوسية سيجزم بانه بدون شبكة التموين والتوزيع التي بناها تجار سوس باستقلالية تامة عن الدولة لاصبح اهل المدن يعيشون في ازمة… فعندما تفكك هذه الشبكة تحت ضربات مافيا التهريب ومافيا المتاجر الكبرى سيبصح اهل المدن يقتنون ما هم في الحاجة اليه في السوق السوداء كما يجري في فينيزويلا بفعل جشع البوجوازية الوكيلة العميلة وما جرى في الاتحاد السوفياتي عندما اقبل كورباتشوف على فتح ابواب التجارة للمافيا التي تربت في احضان وفي هوامش الحزب الشيوعي السوفياتي….
التجار الصغار والفلاحين الصغار هم حلفاء الطبقة العاملة في النضال من اجل التحرر الوطني والبناء الديمقراطي…..

الحسين لعنايات 

تعليق 1
  1. جميلة يقول

    شكرا على هذا المقال الذي جاء في وقته .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.