طبيعي ما تعيشه العرائش اليوم .. فهو نتاج رؤية حسين

2٬167

العرائش نيوز:

ياسين زروال

يشاهد أبناء العرائش بحسرة كبيرة حج السياح من كل فج عميق نحو مدن الشمال حيث حققت مدن مثل مارتيل والمضيق ارقام قياسية فاقت طاقتها الاستيعابية، كل هؤلاء السياح مروا على العرائش دون ان يخطر في بالهم المكوث فيها ولو دقيقة.

ما أضاع على المدينة موسم سياحي واقتصادي آخر وجعلها خارج الخارطة السياحية الصيفية، رغم انها تمتلك مؤهلات أكبر من كل هاته المدن كما ان سواحلها وشواطئها أكبر مساحة واكثر جاذبية.  اين المشكل اذن؟

فقدت العرائش الكثير من جاذبيتها بسبب سنوات من الإهمال ، كما ان عمليات التخريب التي طالت شواطئها في الآونة الأخيرة جعلتها خارج حسابات الراغبين في الاصطياف.

وبالنسبة لهذه السنة فيمكننا حصر اهم أسباب فشل الموسم السياحي لمدينة العرائش في ثلاث أسباب أساسية أولها المجلس الجماعي الحالي برئاسة السيد عبد الاله حسيسن.

هذا المجلس لم يستطع وضع أي رؤيا واضحة لموسم الصيف كما انه لم يبذل أي مجهود من اجل إنقاذه، بل انه ساهم من خلال اهماله في تخريب الموسم ولا اذل من ذلك من صفقة تفويت اربع مقاهي بشاطئ بيليغروسا التي كان الرهان عليها من اجل تحقيق قفزة نوعية في هذا الشاطئ ، هذه الصفقة التي فشلت بشكل لا يمكن تقبله وذلك ناتج عن خطأ في الإعلان عن فتح الأظرفة  هذا الإعلان الذي جاء متأخرا ومليء بالمشاكل التقنية ، الامر الذي دفع بالمستثمرين في التشكيك في نوايا المجلس من خلال هذه الصفقة.

كما ان الاشغال التي انطلقت بشاطئ ميامي لم تنتهي لحدود الساعة، وكان من الاجدر بالقائمين على هذه الاشغال انجاز المرافق الصحية للمصطافين في المقام الأول وهو الامر الذي لم يقع ، ما تسبب في مشكل كبير بشاطئ ميامي الذي هو شاطئ عائلي والمفضل بالنسبة للأطفال الا انه هذا العام لم يتكن به مراحيض ولا أماكن للاستحمام.

هذا غير ان المجلس رفع يده عن الشاطئ بشكل نهائي بعد ان استقال مديره لسنوات من مهمته بعد الضغوطات التي تعرض لها اثناء مزاولة عمله.

والشطر الذي قامت المبادرة بتجهيزه وسلمته لجماعة العرائش من اجل تدبيره والكلام هنا عن ساحة المنار “بلوكيس” ظل بلا اضاءة طوال الصيف فجميع أعمدة الانارة به تخربت ولم يكلف احد نفسه عناء إصلاحها.

كل هذا ناهيك عن غياب الامن بالشاطئ وكثرت السرقات به وفوضى الجيت سكي وكارثة سكاليرا.

الامر الذي يترجم غياب رئيس المجلس الجماعي الذي يسكن بمدينة القنيطرة ويصطاف هو والعديد من أعضاء مجلسه بشواطئ أوروبا تاركين العرائش نهبا للفوضى والتسيب، لم يحضر الى من اجل فتح اظرفة صفقت تجهيز مقر البلدية الجديد الذي فازت بها شركة ابن اخته، والنشاط الجمعوي الوحيد الذي حضر فيه ممثلا لجماعة العرائش كان بقنصلية المغرب بمدريد.

لا يمكننا ان نراهن على نهضة مدينة في الوقت ان المسؤول الأول فيها غائب دائما .

وما زاد طين العرائش بلة كارثة شركة النظافة هينكول وهي لوحدها كافية بأن تحول مدينة العرائش الى مزبلة حقيقية، وهو الانطباع الأول الذي لاحظه زوار المدينة على قلتهم هذه السنة، فالملاحظة الأولى هي ان رائحة الازبال تزكمك في كل شارع وزقاق بالمدينة،

وهي نتيجة طبيعية للتدبير العشوائي الذي تمارسه شركة هينكول التي استهلت موسم الصيف بعمارية إعلامية جابت خلالها بالمدينة بحافلتين جديدتين وكأنهما كافيان لحل ازمة مدينة يفوق تعداد ساكنتها المئة الف.

شركة النظافة هينكول لا يمكنها بهذه العقلية ان تدبر قطاع النظافة بقرية صغيرة فما بالك بمدينة سياحية، لكن هذه الشركة العشوائية التي لا تمتلك حتى طاقم اداري حقيقي تتمتع بحصانة غريبة من قبل مجموعة من الأطراف على رأسهم السيد عبد الاله حسيسن الواقع في غرامها لأسباب يعلمها الكثيرون.

وثالث الدواهي هو قطاع النقل الحضري هذه الحافلات العشوائية التي لا تمتلك أي رخصة او تأمين حولت رحلة المصطافين الى شاطئ العرائش الى جحيم حقيقي.

يبدأ المشهد الهيتشكوكي بقتال بين كوارتية شركتي نقل يشتغلان بمنطق الخطافة و يمارسان البلطجة لي غلب ولي سبق هو لي يعمر اكثر ، وذلك يثم في قلب المدينة قرب المحكمة القديمة ، حافلات تعرقل الطريق وتمنع السير والجولان .

حافلات مهترئة خارج الخدمة محملة بثلاث اضعاف طاقتها الاستيعابية تنقل الناس مكدسين وكأنهم لاجئين، هذا الوضع المزري يعيشه المصطاف مرتين ذهابا وإيابا.

 اما الإباء والامهات الذين يرافقون أطفالهم في هذه المغامرة فعليهم ان يحذروا من ان تداس فلذات اكبادهم تحت الأقدام بفعل الزحام.

بعد كل هذا هل يمكننا ان نتكلم عن موسم سياحي او مدينة سياحية ؟

ان كانت مدينة اصيلة نتاج رؤية بنعيسى و مدينة الصويرة نتاج رؤية ازلاي ومدينة الشاون نتيجة رؤية السفياني .

فإن مدينة العرائش بهنكولها وعفنها هي نتيجة رؤية حسيسن وان المدينة تحصد نتيجة ما انتخبت

كل عام وانتم منتخبون

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.