جمعية منتدى المرأة للمساواة و التنمية بشمال المغرب تدين اعتقال الصحفية هاجر الريسوني

342

العرائش نيوز:

جمعية منتدى المرأة للمساواة و التنمية

بشمال المغرب

بيــــــــان

كما تم تداوله بشكل واسع عبر وسائل التواصل الاجتماعي، فقد تم اعتقال الصحفية هاجر الريسوني بالشارع العام من طرف “كموندو” مكون من ستة عناصر، و تم اقتيادها رفقة خطيبها السوداني الجنسية إلى عيادة توليد النساء، حيث تم اعتقال الطبيب صاحب العيادة و مساعده و كاتبته، و وضع الجميع رهن الاعتقال، و قدموا أمام النيابة العامة التي تابعت الجميع بتهم أخلاقية تهم الإجهاض و الفساد و المشاركة في ذلك.

إننا في جمعية منتدى المرأة، إذ نتابع ذلك بقلق شديد، ونعتبر ما تعرضت له الصحفية هاجر الريسوني اعتداء سافرا على حريتها الشخصية و حقوقها الفردية. كما نعتبره اعتقالا تعسفيا خارجا عن كل الضوابط القانونية، يذكرنا بعودة محاكم التفتيش و التجسس على الحياة الخاصة للمواطنين و المواطنات. وهو كذلك مساس بالحقوق الفردية للأشخاص و التي على الدولة واجب حمايتها و احترامها بدل التعدي عليها و انتهاكها. و من تم،  فإن هذه الحادثة هي سابقة خطيرة في دولة تتغنى بالديمقراطية و حقوق الإنسان.

و عليه، فإننا في جمعية منتدى المرأة، إذ ندين هذه الممارسات القمعية في حق صحفية مقتدرة و صوت نسائي حر، و امرأة مواطنة حرة من أجل إلجام صوتها الصحفي، تستنكر تنصيب الدولة لنفسها وصية على شيء اسمه العرض و الشرف و العفة، كوتر حساس تعزف عليه لكسب التعاطف الشعبي، و تكميم الأفواه عبر تلفيق تهم تمس الأخلاق لأنها الأقل كلفة و الأكثر فاعلية.

كما ندين سياسة الدولة التفقيرية التي تدفع بالآلاف من النساء إلى عرض أجسادهن في الشوارع و الملاهي و الكاباريهات و غيرها، من أجل لقمة العيش دون أن تنتبه لهن، كما تتغاضى الدولة عن مئات حالات الإجهاض التي تتم يوميا في عيادات سرية و علنية، وفي ظروف مزرية لا تكلف الدولة نفسها عناء مراقبتها و متابعة جناتها، في الوقت الذي تتابع فيه امرأة حرة راشدة و مسؤولة بتهمة غير موجودة أصلا حسب الخبرة الطبية المنجزة.

ندق ناقوس الخطر حول حالات الاعتداءات بالعنف الخطير الذي تتعرض له النساء بشكل عام و بأبشع الصور من تكبيل و حرق و تعذيب حتى الموت، و رمي بالرصاص و احتجاز و تشويه في غياب تام للأمن و الحماية، في الوقت الذي تتجند فيه أجهزة المخابرات و الشرطة لمتابعة و تعقب ممارسات صحافية و مواطنة عادية من أجل فبركة تهمة واهية و تلفيقها لها.

نستنكر انشغال أجهزة الدولة في تعقب الحياة الشخصية المناضلين و المناضلات و التغاضي عن متابعة و فضح ملفات الفساد المالي و الإداري، و التخلي عن محاسبة المتورطين، بل إثارة قضايا هامشية لإلهاء الرأي العام عن القضايا المصيرية للشعب المغربي.

و عليه فإننا في جمعية منتدى المرأة للمساواة و التنمية بشمال المغرب نطالب:

– بإطلاق سراح الصحفية هاجر الريسوني و تبرئتها من التهم المفبركة و كذلك المتابعين معها.

– نعلن تضامننا المبدئي و اللامشروط معها و مع المتابعين على خلفية قضيتها.

– نطالب بسن قوانين تحترم و تحمي الحقوق الشخصية و الفردية للنساء، و إلغاء الفصول التي تجرمها في القوانين القائمة و التي ما فتأت الجمعيات النسائية و الحقوقية تناضل من أجلها.

– ندين حملة التشهير التي تعرضت لها الصحفية هاجر الريسوني من طرف بعض المنابر الإعلامية و الأقلام المسخرة، و ندعو الجسم الصحفي و الإعلامي إلى المزيد من التضامن و التآزر.

ندعو كل شرفاء الوطن من أجل الانخراط الميداني للنضال من أجل إطلاق سراح كل الأصوات الحرة و كافة المعتقلين السياسيين و معتقلي الرأي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.