شبيبة النهج الديمقراطي بالعرائش تصدر بيانا

312

العرائش نيوز:

شبيبة النهج الديمقراطي

   فرع العرائش

 بـــــــيــــان

يعيش المغرب على واقع الزحف والتراجع على جل مكتسبات الشعب المغربي في شتى الميادين، بعد فشل جل مخططات النظام المخزني ونماذجه التنموية على المستوى الاقتصادي والاجتماعي، بالإضافة إلى سن قوانين ومخططات طبقية تهدف إلى خوصصة جل القطاعات، وخير مثال تمرير قانون الإطار51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، بالإضافة إلى الزحف على الحريات النقابية والسياسية عبر سن قانون الإضراب المكبل لكل الأصوات المنادية بحقها في الإضراب كوسيلة احتجاجية للتصدي لمخططات النظام المخزني. هذه المخططات التي تثقل كاهل الشعب المغربي، وتتجه به نحو المجهول مما يزيد من تفشي ظاهرة البطالة والإجرام وسط الشباب، وتجعل منهم أرضا خصبة للتطرف والاتجاه نحو المجهول، وكل هذه الأزمات هي نتيجة تصريف أزمة النظام الرأسمالي العالمي الذي بدأ يتصدع ويصرف أزمته على كاهل الشعوب التواقة للتحرر عبر أنظمته التبعية من أجل الحفاظ على مصالحها. ولا يختلف الوضع الوطني عن الوضع المحلي التي تعيشه مدينة العرائش من تردي الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والخدماتية والسياسية بالمدينة، وذلك نتيجة عجز المجلس البلدي المسير للشأن المحلي بالمدينة وتسليمه المدينة لمافيا العقار لتعيث فسادا وتشويها لمعالم المدينة، وآخرها تفويت المعلمة التاريخية قصر “دوكيسا” لهذا اللوبي المتحكم فالمدينة،   ليثبت بالملموس أن المجالس المنتخبة ما هي إلّا مجالس شكلية تأثث لهذا الفساد وتأكد بالملموس صحة موقفنا من مقاطعة هذه الانتخابات الشكلية.

كما تسجل شبيبة النهج الديمقراطي إدانتها لعمليات الابتزاز التي تتعرض لها الأسر العرائشية بالمدينة من قبل لوبي المدارس الخصوصية. هذه المدارس التي رفعت من رسوم التسجيل دون سابق إنذار مما يهدد القدرة الشرائية للمواطن العرائشي، الذي يجد نفسه مضطرا للجوء للمدارس الخصوصية في ظل تردي التعليم العمومي، وسياسة الدولة الطبقية من أجل قتل التعليم العمومي، كما تسجل شبيبة النهج تردي قطاع الصحة بالإقليم الذي يسير من سيئ إلى أسوأ، ولا أدلّ على ذلك من توالي فضائح الرشوة والابتزاز الذي يمارسه بعض الأطر الطبية على المواطنين بالمدينة. كما أن انسداد الآفاق على شباب المدينة دفعها لرمي نفسها في البحار، الأمر الذي أعاد ظاهرة الهجرة السرية بقوة لتتصدر المشهد بالمدينة.

كما أن التواطؤ المفضوح بين الإدارة وشركات التدبير المفوض حوَّل قطاعي النظافة والنقل إلى نقط سوداء بالمدينة، كل هذا وغيره حول المدينة من نقطة جذب سياحي إلى مدينة موبوءة بفعل الفساد السياسي والإداري المستشري بها، من تردي الخدمات العمومية والتسيب وانتشار الجريمة والبطالة والتطرف، وإننا في شبيبة النهج الديمقراطي فرع العرائش، نعلن للرأي المحلي والوطني ما يلي:

– مطالبتنا بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين، ونخص بالذكر معتقلي حراك الريف ونتضامن مع عائلاتهم ونثمن جل المبادرات من اجل إطلاق سراحهم.

– استنكارنا للتضييق الممنهج الذي تفرضه الدولة المغربية على الصحافة المستقلة و الأقلام الحرة وتلفيق تهم واهية للصحفيين، ونعلن تضامننا المبدئي واللامشروط مع الصحفية هاجر الريسوني من التهم الموجهة إليها والتي تدخل ضمن خانة الاعتداء على الحريات الشخصية.

– رفضنا لقانون الإطار 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين.

– استنكارنا لما تشهده مدينة العرائش من تسيب وانتشار لظاهرة البطالة والإجرام وتحميلنا الدولة المغربية المسؤولية الكاملة.

– دعوتنا جل الإطارات التقدمية والمناهضة للمخزن بالمدينة من أجل تشكيل جبهة محلية للنضال ضد الأوضاع المزرية التي تعرفها المدينة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.