من وراء دعم مالك قاعة الأفراح “أيوب”؟؟؟

619

العرائش نيوز:

بعد قيام ساكنة التجزئة الخضراء بعدة شكايات جراء ما يعانونه من مشاكل بسبب قاعة الأفراح “أيوب”، لجأ أحد الضحايا إلى جريدة العرائش نيوز للتصريح بما يعانونه من مشاكل بسبب هذه القاعة.

منذ افتتاح قاعة “أيوب” وساكنة التجزئة الخضراء تعيش على واقع الضجيج والإزعاج، وذلك لما تسببه هذه القاعة من أضرار على سكان التجزئة، بحيث أن صاحب القاعة يسمح باستمرار الموسيقى إلى غاية الثانية والنصف ليلا وفي بعض الأحيان إلى غاية الفجر، والأكثر من ذلك هو جلوس بعض المدعوين أمام أبواب البنايات السكنية وتناولهم المخدرات والكحول والتلفظ بكلام فاحش وساقط.

في هذه الفوضى التي يعيشها السكان الذين يتقاسمون المعاناة في شارع لا يتجاوز عرضه 12 متر، كانوا في كل فرصة يلجؤون للحديث مع مالك القاعة ولكنه لا يعيرهم أي اهتمام، فقرروا في سنة 2016 رفع شكاية إلى السيد عامل المدينة، إلا أنه لم يحرك ساكنا، ومنذ ذلك الحين والسكان يكتبون في العرائض والشكايات:  6 شكايات إلى السيد العامل في ظرف ثلاث سنوات، إلا أنها ووجهت بالآذان الصماء.

و هنا يطرح السؤال، من يقف وراء التسيب الذي يعيشه الحي؟ ومن يغطي على صاحب هذه القاعة؟ وأين دور السلطات المحلية من توفير الراحة للساكنة؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.