غسالة الملابس المنزلية و بكتيريا تهدّد حياة المرضى

218

العرائش نيوز:

واجه عاملون بمستشفى ألماني لغزًا محيرًا، عندما استمرت بكتيريا مقاومة لعدة أنواع من الأدوية في الظهور على جلد الأطفال الخدج (الأطفال الذين يولدون قبل الموعد المتوقّع للولادة في وحدة العناية المركزة)”، إلى أن تمكنوا أخيرا من حل المعضلة والتوصل إلى مصدرها الذي شكل صدمة للجميع.

وكانت اختبارات التلوث في الحاضنات، وكذلك بين العاملين في مجال الرعاية الصحية الذين لامسوا الأطفال، قد جاءت كلها سلبية، فلم يكن أحد منهم مصدرًا البكتيريا، بحسب ما نشره موقع “سكاي نيوز”.

لكن الاختبارات كشفت أن بكتيريا تعرف بـ”Klebsiella oxytoca”، بقيت تظهر على جلد الأطفال، وهذه البكتيريا تشتهر بالعدوى المكتسبة من المستشفيات، مثل الالتهاب الرئوي، والتهابات المسالك البولية، وعدوى الأنسجة الرخوة، ونوع من التسمم بالدم الذي يؤدي في كثير من الأحيان إلى صدمة الإنتان.

وأوضح تقرير نشرته الجمعية الأمريكية لعلم الأحياء الدقيقة، أن الأطباء بدأوا يشكون في أن تكون ملابس الأطفال هي مصدر البكتيريا، لذا قاموا باختبار الجوارب والقبعات المحبوكة التي أُعطيت للأطفال لإبقائهم دافئين، ليكتشفوا أنها المصدر بالفعل.

لعودة إلى غرفة الغسيل، وجدوا أن المستشفى يستخدم غسالة ملابس موفرة للطاقة، كتلك الموجودة في المنازل، وليس النوع الصناعي الذي يغسل في درجات حرارة عالية بالمطهرات، وتم رصد البكتيريا في درج المنظفات، وعلى ختم الباب المطاطي في الغسالة المنزلية، بالإضافة إلى حوضين للغسيل في الغرفة.

وبعد أن تمت إزالة الآلة من المستشفى، توقفت العدوى أخيرًا، ولحسن الحظ لم يتعرض أي من الأطفال للبكتيريا لوقت طويل ولم يصابوا بأمراض، لكن القضية كشفت خطرًا محتملا مع “الغسيل المنزلي”.

إذا لم يكن في المنزل أي مرضى، فهذا يعني أنه لا يوجد خطر، كون جسم الإنسان “معتاد” على البكتيريا المحيطة به.

ولكن الوضع يختلف تمامًا إذا كان الشخص أو أحد المقيمين معه مصاب بالمرض، في هذه الحالة، يجب رفع درجة الحرارة في مجفف الملابس، ولمدة نصف ساعة على الأقل، فالتجفيف بالأجهزة الموفرة للطاقة لن يقتل الجراثيم.

وإذا لم تتمكن من تجفيف ملابسك بدرجة حرارة عالية، فقم بتعريضها لضوء الشمس المباشر، الذي يتميز بخصائص المضادة للبكتيريا والجراثيم، وفقًا لعدد من الخبراء.

وأوصى الخبراء أيضًا بضرورة التأكد من تنظيف الغسالة بعد غسل الملابس أو المناشف، لأن الجراثيم ستبقى عالقة في حوض الغسالة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.