خطير المستشفى الإقليمي بالعرائش بدون طبيب و حوامل اقليم العرائش في خطر

782

العرائش نيوز: 

يعيش المستشفى الإقليمي لالة مريم في الآونة الأخيرة على صفيح ساخن بعد تقديم مجموعة من الأطباء والممرضين – 4 أطباء 2 ممرضات- أمام أنظار العدالة في القضية المعروفة بشهيدة الإهمال فرح. وللأسبوع الثاني يقرر قاضي المحكمة الابتدائية بالعرائش متابعة الدكتور (ي.ب) طبيب توليد بالمستشفى الإقليمي لالة مريم وقابلة في حالة اعتقال، فيما قرر متابعة طبيبتان وطبيب وممرضة من نفس المستشفى في حالة سراح.

وبسبب هذه القضية أصبح المستشفى الإقليمي لالة مريم دون طبيب توليد بعد أن قدمت زوجة الدكتور (ي . ب) المتابع في حالة اعتقال وهي طبيبة توليد بنفس المستشفى ومتابعة في نفس القضية قدمت شهادة طبية تؤكد تدهور حالتها النفسية ما يمنعها من مزاولة المهنة.

لم يتبق إلاّ طبيبة توليد واحدة وهي بالمناسبة قدمت منذ مدة شهادة طبية تؤكد عجزها على المداومة بالمستشفى ليلا، فما كان من مندوب الصحة بالإقليم الا ان استقدم طبيب توليد من مستشفى القصر الكبير المصيبة ان هذا الطبيب وبعد مداومته بأيام تعرض لانهيار عصبي كما أفادت مصادر العرائش نيوز ان هذا الطبيب حاول إيذاء نفسه، كما أنه يعاني من مشاكل الضغط النفسي الأمر الذي أدّى إلى انهياره وتم نقله إلى مستشفى بمدينة الدار البيضاء وهو الآن يتماثل للشفاء هناك.

وليكتمل مسلسل الرعب، وبعد أن طالب المندوب طبيبة التوليد الوحيدة المتبقية بالمداومة ورفض الاعتراف بشهادتها الطبية التي تعفيها من الأمر لدواعي صحية، سقطت الطبيبة مغشيا عليها. 

وفي الأخير فإن إقليم العرائش لا يتوفر اليوم إلا على طبيبة توليد واحدة غير قادرة على المداومة ليلا، الأمر الذي يضع أرواح حوامل إقليم العرائش في خطر، ما لم تتدخل مندوبية الصحة سواء الإقليمية أو الجهوية لتدارك هذه الكارثة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.