كوطة الموظفين العرضيين تخلق أزمة جديدة باغلبية المجلس الجماعي بالعرائش

666

العرائش نيوز: 

لطالما كان موضوع الموظفين العرضيين بجماعة العرائش محط تساؤلات و مصدر اتهامات .
واليوم يعود هذا الموضوع ليطفو على السطح من جديد .
فقد علمت العرائش نيوز ان اجتماعا جرى بين ممثل السلطة بالمدينة ونواب الرئيس حول موضوع الموظفين العرضيين ، وخلص الاجتماع الى احداث مصلحة او مرفق داخل الجماعة خاص بالموظفين العرضيين هذا المرفق الذي تقرر اسناده الى وكيل المداخيل السابق (م.م ) .
قد يبدو ان هذا الاجراء عادي غير انه له ما بعده ، اذ تؤكد مصادر داخل الجماعة ان هذا التحرك من قبل نائب الرئيس الثاني كان الغرض منه قصقصة جناح احد الاعضاء المقربين من الرئيس ، هذا العضو الذي ظل ولفترة طويلة يدبر شأن الموظفين العرضيين .

ومن المعلوم ايضا ان كوطة العرضيين تعتبر من الريع السياسي ولطالما استعملت من اجل شراء الاصوات الانتخابية ، وهي كعكة يريد الكل نصيبه منها . 

كما تؤكد مصادر ان نائب الرئيس الثاني والمفوض له بقسم المداخيل ، يريد استعادة مرفق المحطة بإعتباره مرفق جبائي بإمتياز .
هذا الامر لم يعجب بعض الاعضاء المحسوبين على حزب الرئيس ، اذ يقولون انه وعندما كانت المحطة جمرة حارقة لم يتجرأ احد من الاقتراب منها ، لكن وبعد ان بذل احد الاعضاء المشهود له بالنزاهة جهدا كبيرا من اجل اعطاء انطلاقتها ، وبعد ان استتبت الامور بها جاء السيد نائب الرئيس ليقطف ثمارها ناضجة !!.
كل هذه الامور تهدد الدخول السياسي بمدينة العرائش وتزكي الشكوك حول ازمة حقيقية داخل الاغلبية المسيرة كما ان هناك ازمة داخل فريق الرئيس نفسه .

وهو الامر الذي يفسر تأجيل دورة المجلس الجماعي التي كان من المقرر اقامتها يوم الاثنين 7 اكتوبر .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.