بلاغ عن النسخة الثامنة من المهرجان الدولي لتلاقح الثقافات بالعرائش

307

العرائش نيوز:

توصلت الجريدة ببلاغ صادر عن جمعية لوكوس للسياحة المستدامة بالعرائش حول تنظيم النسخة الثامنة من المهرجان الدولي لتلاقح الثقافات بالعرائش. و هذا نص البلاغ كما توصلت به جريدة العرائش نيوز:

  جمعية ليكسوس

    للتنمية المستدامة

     العرائش

بـــــلاغ صـــحفي

تنظم جمعية لوكوس للسياحة المستدامة بالعرائش في الفترة الممتدة من 30 أكتوبر الى 04 نونبر 2019 فعاليات النسخة الثامنة من المهرجان الدولي لتلاقح الثقافات بالعرائش.

 وستحظى الدورة الثامنة للمهرجان هذه السنة بالعرائش بتمثيلية دبلوماسية رفيعة المستوى حيث سيتشرف المهرجان بحضور سفيرة دولة البرتغال السيدة Maria Rita Ferro ، يوم 2 نونبر 2019 للمشاركة في الافتتاح الرسمي للمهرجان.

وستعرف هذه الدورة التي تقام هذه السنة تحت شعار “نحن الأرض نحن العرائش مشاركة أزيد من 200 فنان وفنانة يمثلون عشر دول مختلفة من فلسطين، الجزائر، العراق، فرنسا، اسبانيا، البرتغال، كولومبيا، الأرجنتين، كندا، مقدونيا ، بالإضافة إلى المغرب.

وجاء اختيار شعار هذه السنة منسجما مع اهتمامات الجمعية المتزايد بقضايا البيئة وقضايا المجال، ولاعتبارات تميز البيئة كمشكلة كونية ومحط إجماع وتلاقي كل شعوب المعمورة، وكذا لتسليط الضوء حول بعض المناحي المتعلقة بالبيئة من خلال المحاضرات والندوات التي تطال فقرات المهرجان، بالإضافة إلى مواضيع متعددة أخرى ترمي جميعها إلى تعزيز ثقافة الحوار والسلام والعيش المشترك وتدعيم فكرة القبول بالآخر ونبذ الكراهية بين الشعوب والثقافات. ويعتمد المهرجان الدولي لتلاقح الثقافات لغة الموسيقى، والرقص الفلكلوري، والأوراش التكوينية والندوات كآليات لتفعيل الحوار بين مختلف المجموعات والدول المشاركة.

وبهدف تثمين التراث المادي والتاريخي لمدينة العرائش وتسليط الضوء حول مؤهلاتها السياحية، ستحتضن الفضاءات التاريخية بالمجال العتيق بالمدينة القديمة وبعض المواقع الأثرية أطوار فقرات هذا المهرجان سواء بناية فندق زلجو التاريخي، وحصن الفتح وسينما أبينيدا وكنيسة بيلار، وموقع ليكسوس الأثري وفضاءات المدينة العتيقة وساحاتها.

 كما سيحتفظ المهرجان خلال نسخته الثامنة بطابعه المتميز في تقديم الوجبات الأصلية التقليدية المرتبطة بالمنتوجات المجالية والبحرية، السردين البيصار، الكسكس…لوفود المهرجان المشاركة وذلك بهدف تثمينها كموروث ثقافي-تاريخي  لا مادي يميز مدينة العرائش ومنطقة الهبط عموما.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.