جمعية منتدى المرأة للمساواة والتنمية بشمال المغرب تفتح النقاش حول العاملات الزراعيات بإسبانيا

493

العرائش نيوز:
نظمت جمعية منتدى المرأة للمساواة والتنمية بشمال المغرب يوم الأربعاء 11 يوليوز الجاري فعاليات اللقاء النسائي الدولي الرابع الذي ينظم تحت شعار “العاملات الزراعيات الموسميات بين حلم العمل بكرامة وواقع الاضطهاد المزدوج”، وذلك بمقر الجمعية الكائن بتجزئة صندوق الإيداع والتدبير بحي السيديجيCDG 286 قرب مسجد قباء بالعرائش.
وقد عرف اللقاء حضورا وازنا لممثلات وممثلي المجتمع المدني بالعرائش وخصوصا الناشطات في مجال حقوق المرأة كما حضر الضيوف الأجانب واغلبيتهم من النشطاء الاسبان.


وقد اطر اللقاء كل من الناشطة زكية البغدادي ممثلة لجمعية الايادي المتضامنة والسيدة “سميرة موحيا” نائبة رئيسة فدرالية رابطة حقوق النساء والسيدة مريم البطيحي ممثلة جمعية المحصحص، كما افسح المجال للمحامية الاسبانية السيدة “بلين لوخان” المكلفة بقضية المزارعات بحقول الفراولة ب ويلفا، وسير اللقاء الفاعلة الجمعوية الأستاذة فتحية اليعقوبي، وقامت الناشطة ميلودة الحنكاري بالترجمة الاسبانية العربية.

وفي مداخلتها اكدت الناشطة الحقوقية زكية البغدادي ان جمعية الايادي المتضامنة سبق لها الاشتغال على ملف النساء العاملات بالفراولة داخل المغرب وخارجه وقامت برصد هذه الخرقات منذ سنوات قبل ان تنفجر القضية إعلامية كما هو حاصل الآن، وقد استمعت الجمعية لعشرات النساء اللائي عانين في هذا القطاع حيث يتم انتهاك انسانيتهن، كما سجلن الوضعية الغير اللائقة التي تعيش فيها عاملات الفراولة العاملات بالحقول الاسبانية، من سكن لا يرقى لشروط العيش الآدمية وظروف العمل التي تنتهك حقوقهن الإنسانية.


وفي المقابل جاء تدخل السيدة سميرة موحيا نائبة رئيسة فدرالية رابطة حقوق النساء ليؤكد ان الرابطة هي أيضا اشتغلت على ملف النساء المشتغلات بقطع الفراولة بالحقول الاسبانية ومنذ ان انفجرت هذه القضية بسبب تحقيق لصحفي الماني واكبته تغطية إعلامية بالصحف والاعلام الاسباني، وقامت الرابطة بمراسلة بتاريخ 24 ماي بخصوص هذا الموضوع لكل من وزير التشغيل والادماج الاجتماعي ووزير الخارجية والتعاون والوزير المنتدب المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، وطلبت من خلال هذه المراسلة التدخل من اجل حماية هؤلاء النساء وبالفعل لقيت الرابطة تجاوب من قبل مختلف الأطراف التي فتحت أبوابها للحوار غير ان الرابطة حسب قول السيدة سميرة لم تلمس أي اجراء حقيقي على مستوى الواقع فالهدف الحقيقي لوزارة التشغيل هو الإعلان عن عدد المناصب الشغل التي تم احداثها لكن شروط هذا الشغل والظروف التي تشتغل فيها هؤلاء العاملات آخر هم الوزارة ، كما اكدت السيدة سميرة ان انتهاك حقول العاملات يتم منذ اليوم الأول ويتمثل أولا في التمييز الممارس من قبل الشروط المطلوبة من العاملات ونوعية عقود العمل.
كما صبت مداخلة ممثلة جمعية المحصحص في شخص الناشطة مريم البطيحي في نفس الاتجاه حيث حملت الدولة والحكومة المسؤولية في كل ما حصل اذ ان الحكومة لا تفعل المطلوب منها بل ان الجمعيات تقوم بدور الدولة وهذه الجمعيات بالمقابل لا تجد من المسؤولين غير الأبواب الموصدة كما اكدت السيدة مريم ان ما يقع لعاملات الفراولة بإسبانيا من استغلال جنسي يقع هنا في المغرب ولكن الامر يتم السكوت عنه نظرا لحساسية الموضوع لكن وبعد تفجر الأوضاع بهذا الشكل يجب فتح هذا الموضوع لمعالجته ووضع حد لمثل هذه الانتهاكات.


وقد عرف اللقاء مشاركة احدى العاملات بحقول الفراولة بإسبانيا التي عانت الامرين بهذا المجال وسردت بكل ثقة وشجاعة تجربتها وشهادتها عما يعانينه العاملات المغربيات في الضيعات الاسبانية من أوضاع اشبه بالعبودية حيث حكت عن الظروف الشاقة والمعاناة الحقيقية في سكن غير آدمي وتكدس للعاملات في حاويات نقل البضائع، بالإضافة الى ان العديد من العاملات لا تصرف اجورهن او يوقعن على أوراق لا تعكس الاجر الحقيقي الذي تتقاضينه، كما انها اكدت على معايشتها لحالات تحرش من قبل ارباب العمل ببعض العاملات، وطالبت في المقابل من المسؤولين حماية المرأة المغربية العاملة في حقل الفراولة الاسبانية .
وكان لمداخلة السيدة “بلين لوخان” المكلفة بقضية المزارعات بحقول الفراولة ب ويلفا اللائي تعرضن للانتهاك في اسبانيا الوقع الأكبر على الحضور خصوصا الشباب والشابات الاسبان الذين حضروا هذا اللقاء، فالسيدة لوخان كانت شاهد عيان وجاءت روايتها عما راته بأعينها في ضيعات الفراولة بمدينة ويلبا حيت وجدت ضيعات مقفل كما لو كانت سجون جماعية، كما شاهدت حاويات الشاحنات التي كانت تستعمل كبيوت ومطابخ وحمامات لمئات من العاملات المغربيات كما شاهدت البؤس والخوف في عيون العاملات، اللائي اضطررن للفرار من تحت السياج الحديدي كما لو كن سجناء ، كما سجلت شهادات لنساء مغربيات تم تجويعهن لأيام ليعرض عليهن المشغل مبلغ مالي مقابل الجنس والعديد منهن خضعن للأمر مرغمات، الامر الذي اعتبرته المحامية اغتصاب حقيقي وجريمة في حق الإنسانية، لكن ما ادهش المحامية وآثار الصدمة عند الحضور في القاعة ان المحامية اكدت ان رجال الامن الاسبان كانوا متواطئين مع ارباب العمل كما انهم حاولوا عرقلة هذا التحقيق، الى انها وعدت بمتابعة القضية وتقديم الجناة للعدالة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.