تدخل سريع لمندوب الصحة بالعرائش ينقذ حامل من موت محقق

5٬203

العرائش نيوز:

عاشت احدى الاسر بإقليم العرائش زوال اليوم حالة رعب بسبب حالة ابنتهم الحامل ، حيث ثم استقدامها من مدينة القصر الكبير ظهر اليوم السبت 7 دجنبر الجاري من اجل الولادة بالمستشفى الإقليمي لالة مريم بالعرائش ، وبما ان حالة الام الحامل كانت خطر بحكم انها دخلت غير ما مرة في اغماء ، الامر الذي استوجب اجراء عملية قيصرية طارئة ، وبما ان اليوم السبت لا يتوفر المستشفى الإقليمي لالة مريم على طبيب توليد ، ولم يكن بالإمكان نقل المرأة الحامل الى المستشفى الجهوي بطنجة لأن حالتها تستوجب تدخل فوري ، الامر الذي جعل وضع المرأة الحامل في خطر كبير.

هذا الامر دفع مندوب الصحة للتدخل بشكل مستعجل وطلب احد أطباء الولادة من القطاع الخاص، كما طلب من احد المصحات الخاصة بالعرائش “شعبان” توفير غرفة لإجراء عملية قيصرية عاجل للمرأة الحامل، وهو الامر الذي تم الاستجابة له من قبل افراد من القطاع الخاص وبالمجان .

وقد تمكنت هذه المبادرة الإنسانية من قبل الخواص ، والجهد المحمود من قبل السيد المندوب ،من انقاذ روح امرأة حامل كان من الممكن ان تنضاف لفواجع قطاع الصحة بالعرائش.

وبالفعل تمكن الطاقم الطبي من انقاذ الجنين، وامه الآن ترقد في حالة مستقرة.

لكن هذا الامر يطرح سؤال ملح الى متى سيظل إقليم العرائش دون طبيب توليد ، فمعلوم ان إقليم العرائش به طبيبة واحدة بعد ان تم توقيف احد أطباء التوليد ومتابعة زوجته على خلفية موت “فرح”.

وبالتالي لا يبقى في كامل إقليم العرائش الذي تقارب ساكنته ربع مليون نسمة أي طبيب توليد، بعد الرابعة مساء ويومي السبت والأحد.

الامر الذي يضطر الطاقم الطبي الى ارسال الحالات الطبية المستعجلة الى المستشفى الجهوي بطنجة ، وهو الامر الذي يتسبب في وفات الحالات الحرجة في الطريق كما حدث مع امرأة الأسبوع الماضي.

الامر الذي يدفعنا للتساؤل اين هو وزير الصحة من كل هذا ؟  ولماذا لا يقوم عامل الإقليم بتفعيل حالة طوارئ طبية وطلب أطباء من القطاع الخاص للمداومة الى ان يتم توفير أطباء للمستشفى الإقليمي لالة مريم ؟

كل هذه الأسئلة لا أجوبة لها ، في ظل انتظار تلبية وزارة الصحة لخصاص قسم التوليد بإقليم العرائش ، تبقى أرواح حوامل إقليم العرائش في خطر .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.