درب الرماة بالمدينة العتيقة للعرائش نموذج يعبر عن اهتمام المخزن بعناصر الجيش المغربي عبر التاريخ

283

العرائش نيوز :

شكيب فليلاح الانجري  

تأسيس درب الرماة المتواجد مدخله قبالة الباب الرئيسية للمسجد الأعظم بالسوق الصغير إلى النصف الثاني من القرن 18 م، عقب انهزام الحملة الفرنسية على مرسى ثغر العرائش في يونيو 1765 م؛ إذ عمل السلطان سيدي محمد بن عبد الله على الاهتمام بمدينة العرائش وتهيئتها حضريا وتحصينها عسكريا. ومما أمر به السلطان تزويد البطاريات الساحلية للمدينة بآلة الحرب الدفاعية خاصة المدافع والمهاريس، هذه الأخيرة تم جلب عدد مهم منها من مدينة مكناس تحت إشراف الأمير مولاي زيدان ابن السلطان سيدي محمد بن عبد الله. ويروي أبو خالد الناصري في الجزء الثامن من كتابه الاستقصا في أخبار المغرب الأقصى، قصة جر المدافع إلى ثغر العرائش والاحتفال الكبير الذي أقامه أهل هذا الثغر المجاهد لها يوم وصولها. وبطبيعة الحال، فقد تم جلب عدد مهم من ضباط وجنود فيلق المدفعية (الطبجية) بالجيش المغربي الذين كانوا – حسب العديد من المصادر – من أصول عرقية وأجناس مختلفة خاصة التركية منها، لمباشرة مهام تشغيلها وصيانتها والإشراف عليها.  ولفائق العناية التي كان يوليها السلطان سيدي محمد بن عبد الله للعنصر البشري العسكري ولعمليات الجهاد البحري فضلا عن حرصه على سلامة وأمن الثغور الساحلية، عمل العاهل المغربي على ضمان استقرار عناصر الطبجية بالمدينة هم وذويهم وأسرهم، فأمر ببناء مساكن ودور ملائمة لهم في الحي المعروف باسمهم الوظيفي درب الرماة الذي يعود تأسيسه للنصف الثاني من القرن 18م، على جزء من طريق الحراسة الذي يعود لبداية القرن 17م الرابط بين باب المدينة وحصن القديسة مريم (حصن النصر).

يمتد درب الرماة على مساحة حوالي 2282 متر مربع، ويرتفع عن سطح البحر ب: 25 متر، يتكون من ممر رئيسي واحد يتخذ شكل حرف L باللغة اللاتينية، يتفرع عنه ثلاثة دروب مغلقة ضيقة، يتم الولوج إليه عبر باب تشبه في منظرها العام ونمطها المعماري باب القصبة الوطاسية المؤرخة بالقرن 15م، مكونة من بنية إنشائية صلبة تعتمد على الآجور الأحمر (المارسيسو)، ذات مدخل كان في الأصل مغطى بسقف خشبي (الأسلوب الإنشائي المعروف بالورقة) حسبما تدل على ذلك الآثار المتبقية، مقابل لباب المسجد الأعظم. ويتموقع درب الرماة بين ممر الحراسة لأسوار القرن 17م وساحة السلاح (القرن17م) أو فضاء السوق الصغير(القرن 18م). يتكون من حوالي 25 منزلا لا تتجاوز مساحتها 80 مترا مربعا، لم تعد محافظة في معظمها على بنيتها المعمارية الأصلية نتيجة للتغييرات التي طالتها جراء توالي عمليات الإصلاح الخاصة عليها من قبل مستغليها. كما أن درب الرماة فقد العديد من أبواب المنازل الخشبية من تلك المتأثرة بالنمط المعماري الأندلسي والتي تتميز بها أحياء المدينة العتيقة وتضفي عليها رونقا جماليا – معماريا خاصا؛ إذ تم إحصاء حوالي 05 أبواب من أصل 25 بابا تم تغييرها. لا نجد بدرب الرماة منشئات معمارية ذات طابع وظيفي-اقتصادي لكون الحي – كما أسلفنا- كان حيا سكنيا بامتياز، ولربما قربه من الفضاء التجاري للسوق الصغير أغنى مخططيه عن التفكير في إحداث محلات تجارية بتصميمه. إلا أننا مع ذلك نجد عند مدخله جهة اليمين 03 محلات صغيرة لا تتجاوز مساحتها 15 مترا مربعا لا نعلم على وجه التحديد ما النشاط الذي كان يمارس بها زمن التأسيس، إلا أننا بالمقابل تدلنا الرواية الشفوية – التي تعود بنا ذاكرتها لفترة العشرينيات من القرن 20م – على الأنشطة الحرفية التي احتضنتها المحلات الثلاث، والتي ركزت على حرفة الحياكة والنسيج المعتمدة على مادة الصوف بالأساس.

      وهذا جرد للعائلات التي سكنت درب الرماة خلال نهاية العشرينيات وبداية الثلاثينيات من القرن 20 م، والتي تحيل بعض أسمائها لأصول عائلات توارثت مهنة الطبجية. تم الاعتماد في إعدادها على استنطاق الذاكرة المحلية الحية والتوسل إلى الرواية الشفوية كمصدر للتأريخ. الذاكرة هو السيد عبد السلام بن علال بن محمد الزغرات المراكشي الأصل العرائشي المولد والموطن، المعروف بين الساكنة ب: “أبا اعليلو”، نزح والده علال بن محمد الزغرات من مدينة مراكش نهاية القرن 19 م زمن السلطان مولاي الحسن الأول، واستقر بدرب الرماة من ثغر العرائش، وبه ولد صاحب الرواية عام 1922 م. ويبلغ من العمر 94سنة إلى حدود سنة 2016 م، زمن استنطاق ذاكرته. وللإشارة فإن السيد عبد السلام الزغرات كان لا يزال يتمتع بصحة جيدة وذاكرة صلبة، زمن ولحظة استنطاقنا لذاكرته الشفوية، ومن الولوعين بالموسيقى الأندلسية وفني المديح النبوي والسماع الصوفي، تغمده الله تعالى بواسع رحمته.

اسم العائلة أو صاحب الدار طبيعة الوظيفة ملاحظات
01 دار عائلة خنخور من قادة المدفعية من الراجح أن هذه العوائل من أحفاد قادة المدفعية الذين جاؤوا مع المدافع التي نقلت من مكناس إلى العرائش تحت إشراف الأمير مولاي اليزيد، وأنزلهم السلطان سيدي محمد بن عبد الله بدرب الرماة بعد بنائه لهم، أو من عوائل القادة الذين استقروا بالمدينة قبل عملية تأسيس درب الرماة، واستفادوا من مساكن بهذا الأخير بعد تهيئته، بحكم طبيعة وظائفهم العسكرية
02 دار عائلة العسري من قادة المدفعية
03 دار عائلة المسامري من قادة المدفعية
04 دار عائلة المكناسي رئيس مرسى العرائش ***************
05 دار عائلة المؤذن نجار ****************
06 دار عائلة الحبابي *************** لم تتمكن الذاكرة المستنطقة من تذكر نوعية عمله.
07 دار عائلة العواد *************** لم تتمكن الذاكرة المستنطقة من تذكر نوعية عمله.
08 دار بردعية ************** لم تتمكن الذاكرة المستنطقة من تذكر نوعية عمله.
09 دار عائلة اجزناي ************** لم تتمكن الذاكرة المستنطقة من تذكر نوعية عمله.
10 دار عائلة الهاروجي مقدم الطريقة الحمدوشية بالعرائش الكائنة زاويتها بدرب المسيد بن عبد الكريم بحي القبيبات.
11 دار بوعزة مسؤول بالبنك المخزني *******************
12 دار العافية مؤذن بالمسجد الأعظم لا تزال فروح لهذه العائلة تقطن بدرب زنقة الغريسة بالمدينة العتيقة
13 دار عائلة الدمغة قائد بمنطقة بني جرفط ******************
14 دار عائلة اكويرة عدل كان له محل بسماط العدول بالسوق الصغير
15 دار عائلة الطرابلسي ************** المنزل الذي وجدت عند مدخله عدد 02 مدافع مطمورة من نوع كاروناد المؤرخة بمنتصف القرن 18 م.
16 دار خابوطة *************** لم تتمكن الذاكرة المستنطقة من تذكر نوعية عمله.
17 دار عائلة الوعدودي القيم على المسجد الأعظم ******************
18 دار عائلة بن الطاجين قايد بالمحلة الخليفية *******************
19 دار عائلة الشويردي المشرف على الحمالة بالمرسى له أخ في فيلق الخيالة التابع للجيش الإسباني، ولهم دار لحد اليوم بحي كاي ريال لا يزال حفدتهم يقطنون بها.
20 دار الحاجة البيضاوية خبازية كانت تبيع الخبز عند مدخل درب الرماة بالسوق الصغير
21 دار عائلة بن سرغين معلم مختص في الزليج من فقراء الطريقة الحمدوشية
22 دار عائلة الكنوني تاجر *******************
23 دار عائلة الكوش تاجر اشتغل كذلك في نظارة الأوقاف
24 دار الزناكية حياكة صوف الزرابي يتعلق الأمر بامرأة حرفية لها ورشة للزرابي بمنزلها
25 دار عائلة عبد السلام الزغرات أمين بائعي الخضر اشتغل فيما بعد ببلدية العرائش
26 دار عائلة محمد الطنجاوي صاحب مقهى كانت له مقهى تعرف بمقهى الخمسي في شارع المسيرة قبالة مقهى الوطني

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.