موهبة عرائشية تستحق الانتباه

557

العرائش نيوز:

( لينا الصبحي ) تلميذة تدرس في المستوى الثانوي التأهيلي، أعرفها منذ مدة طويلة، منذ أن أتتني من البعثة الإسبانية لاستكمال دراستها في معهد السلام بمدينة العرائش، وهي لم تتجاوز بعد سنتها التاسعة.
( لينا ) كانت منذ دائما تلميذة ذات خلق عال، بالإضافة إلى انضباط واجتهاد، وحب كبير للارتقاء والتميز.
غابت عني ( لينا ) لمدة سنتين، واليوم علمت أنها شاركت في معرض للفنون التشكيلية بمدينة طنجة نُظم على هامش مهرجان تويزة.
شاركت ( لينا ) بمجموعة من اللوحات التي أقل ما يمكن أن يقال عنها، أنها مبهرة، قياسا بسنها وارتباطا بمستواها المعرفي والعلمي المطلوب توفره في مجال الفنون التشكيلية والرسم بشكل عام.
معرض ( لينا ) لقي ترحيبا كبيرا من طرف المثقفين والمهتمين والمتخصصين، وفِي نفس الوقت حضي بمتابعة تلفزية قامت بها القناة المغربية الأولى.


لوحات ( لينا الصبحي ) منذ أول نظرة تستطيع اقتحامك، كما تستطيع انتزاع الإعجاب منك بدون استئذان.
وعندما تعلم أن صاحبة هذه اللوحات لا تتعدى 16 من عمرها، فبالتأكيد ستصاب بالدهشة.
أما عندما تعرف أنها لم تدرس أبدا الرسم في مراحل تعليمها، فسوف تتأكد أن ( لينا الصبحي ) موهبة ربانية، وقدرة فنية، وإمكانيات إبداعية تستحق الانتباه والدعم والتشجيع وكل ما يمكن أن يدخل في الجذر المعجمي لهذه الكلمات.
( لينا الصبحي ) مشروع فنانة تشكيلية عرائشية صاعدة، سننتظرها بكل الآمال الجميلة والمتمنيات الصادقة.

عن حائط : محمد بنقدور الوهراني

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.