وكالة تنمية أقاليم الشمال الممولة لمشاريع بالعرائش في قلب فضيحة دولية

349

كشفت وسائل إعلام إسبانية أن الوكالة الإسبانية للتعاون الدولي من أجل التنمية (AECID) راسلت عدة مؤسسات و منظمات عبر العالم من أجل استرداد ميزانيات ضخمة تم تمويلها من طرف الوكالة و لم يتم تبرير كيفية صرفها و مصيرها و من بينها وكالة تنمية أقاليم الشمال بالمغرب.

و حسب ما نشرته صحيفة “إل كونفدنسيال” فإن المغرب يتربع على عرش الدول التي استفادت من دعم الوكالة الإسبانية حيث وصل المبلغ الذي تم تحويله إلى مؤسسات و منظمات مغربية أزيد من 4 ملايين يورو منها 1.2 مليون يورو لم تقدم وكالة تنمية أقاليم الشمال تبريرات صرفها.

و اضافت ذات المصادر أن مجموعة من الفواتير ، و الإيصالات ، و حجوزات الرحلات و الفنادق لم يتم تبرير صرفها من طرف الوكالات و المنظمات التي استفادت من ملايين اليوروهات عبر العالم من بينها وكالة الشمال بالمغرب.

و أوردت الوكالة الإسبانية حسب ما نقلته الصحيفة أن وكالة تنمية أقاليم الشمال بالمغرب استفادت سنة 2003 من مبلغ 1.2 مليون يورو ، لتنفيذ “خطة ترويجية للقطاع الحرفي في منطقة طنجة / تطوان وتازة – الحسيمة تاونات” و كان يجب استخدام تلك الأموال في المساعدة الفنية والتدريب والرحلات والإقامة ، وكذلك بالنسبة للأشغال والمعدات مشيرةً إلى أن الوكالة المغربية رفضت تبرير صرفها لتلك الأموال.

يشار إلى وزارة الداخلية شرعت في تنفيذ مخطط لتصفية أنشطة وكالات التنمية الخاصة بالشمال و الجنوب و الشرق إذ وجهت تعليمات إلى مسؤولي هذه الوكالات لغاية إنهاء المشاريع قيد التنفيذ حالياً فيما تستعد الوزارة لإطلاق هندسة مؤسساتية جديدة تنسجم مع مشروع الجهوية الموسعة و تتضمن مشاريع لإحداث وكالات تنمية تنفيذية في كل جهة على حدة يتعلق الأمر بجيل جديد من الوكالات تراهن عليه السلطات لتجنب اختلالات عمل المؤسسات الحالية خصوصاً فيما يتعلق بإدارة المشاريع الإستثمارية و تدبير التمويلات.

زنقة 20

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.