تناول العشاء قبل 9 مساء يحمي من سرطاني الثدي والبروستاتا

110

العرائش نيوز:

أفادت دراسة إسبانية حديثة، بأن الأشخاص الذين يحرصون على تناول وجبة العشاء قبل الساعة التاسعة مساء، أقل عرضة للإصابة بسرطاني الثدي والبروستاتا.

الدراسة أجراها باحثون بمعهد برشلونة للصحة العالمية في إسبانيا، ونشروا نتائجها في العدد الأخير من دورية (International Journal of Cancer) العلمية.

ولكشف العلاقة بين توقيت وجبة العشاء وخطر الإصابة بالسرطان، راقب الفريق العادات الغذائية لـ 621 مريضا بسرطان البروستاتا من الرجال، وأكثر من 12 ألف مريضة بسرطان الثدي.

وتمت مقارنة العادات الغذائية للمشاركين بمجموعة أخرى من الأشخاص الأصحاء من الجنسين.

ووجد الباحثون أن تناول وجبة العشاء في ساعة مبكرة من الليل، وقبل وقت كاف من النوم، يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بسرطاني الثدي والبروستاتا.

ومقارنة بالأفراد الذين ينامون مباشرة بعد وجبة العشاء، فإن أولئك الذين ينامون بعد ساعتين أو أكثر من تلك الوجبة، انخفض لديهم خطر الإصابة بسرطاني الثدي والبروستاتا بنسبة 20 %.

ولاحظ الباحثون أن هناك حماية مماثلة للأشخاص الذين يتناولون وجبة العشاء قبل الساعة التاسعة مساء، مقارنة بمن يتناولون تلك الوجبة بعد الساعة العاشرة مساء.

وقال الدكتور مانوليس كوجيفيناس قائد فريق البحث: “تؤكد النتائج أهمية تقييم إيقاع الساعة البيولوجية للجسم، وعلاقته بالنظام الغذائي وخطر الإصابة بالسرطان، والحاجة إلى إعداد توصيات غذائية للوقاية من السرطان، لا تركز فقط على نوع وكمية الطعام، بل على توقيت تناوله”.

وأضاف أن “نتائج الدراسة تنطوي على تأثيرات مهمة، خاصة في ثقافات مثل تلك الموجودة في جنوب أوروبا، حيث يميل الناس إلى تناول العشاء في وقت متأخر من الليل”.

ووفقا للوكالة الدولية لأبحاث السرطان التابعة لمنظمة الصحة العالمية، فإن سرطان الثدي هو أكثر أنواع الأورام شيوعا بين النساء في جميع أنحاء العالم عامة، ومنطقة الشرق الأوسط خاصة، إذ يتم تشخيص نحو 1.4 مليون حالة إصابة جديدة كل عام، ويودي بحياة أكثر من 450 ألف سيدة سنويا حول العالم.

وبحسب المراكز الأمريكية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، فإن سرطان البروستاتا هو أكثر أنواع السرطانات غير الجلدية شيوعا بين الرجال، كما أن الرجال الذين تراوح أعمارهم بين 50 عاما فما فوق، هم أكثر عرضة للإصابة به.

الاناضول

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.