اين عبد الصمد الكنفاوي في مهرجان عبد الصمد الكنفاوي ؟؟

385

العرائش نيوز:

ياسين زروال

قد نختلف عن القيمة الفنية او الثقافية لمهرجان عبد الصمد الكنفاوي بالعرائش لكن لا يمكننا ان ننكر بانه أكبر المهرجانات بالمدينة ومن أكبر التظاهرات التي تخلق الحدث داخل المدينة، وذلك راجع بالأساس الى الأموال الطائلة المرصودة له ولكي نكون منصفين لابد من الاعتراف بالمجهود المبذول من طرف القائمين عليه وشبكة علاقاتهم المهمة،

اذا مهرجان عبد الصمد الكنفاوي اكبر مهرجانات العرائش دون منازع فهو يقدم كل شيء من العروض الموسيقية الكبيرة الى الرماية ومسابقات السلوقي مرورا بمسابقة الصيد بالقصبة ومسابقات الرسم وغيرها الكثير ، فالقائمين على مهرجان  فكروا في كل شيء الا شيء واحد يبدو انهم نسوه او سقط سهوا في خضم أنشطة هذا المهرجان الضخم هذا الشيء هو عبد الصمد الكنفاوي نفسه ، نعم فقد اصبح باني المسرح المغربي وأحد الشخصيات الكبرى في تاريخ المغرب مثل “جودو” الكل يلهج باسمه ولكنه غير موجود داخل المسرحية ، لهذا نسأل القائمين على هذا المهرجان اين عبد الصمد الكنفاوي في مهرجانكم هذا ؟ بل ما علاقة السيد الكنفاوي بكل هذا؟

انه لأمر غريب عجيب ان تحضر كل الأسماء من الداودية الى دنيا باطمة من رسم الصقور الى سباق السلوقي ويغيب أي ذكر او عمل فني يكرم عبد الصمد الكنفاوي ولو من باب ذر الرماد علي العيون

هل من الممكن ان يقام مهرجان شكسبير بمسقط رأسه مدينة “ستراتفورد” الإنجليزية دون ان يقدم فيه أي عمل لشكسبير وان يقدم خلال هذا المهرجان أغاني الهيب هوب وسباق الخيول ؟

هل من الممكن ان يقام مهرجان لنجيب محفوظ دون أي ذكر لنجيب محفوظ بل يكون النجم فيه هو شعبان عبد الرحيم وفيفي عبدو ؟

لقد ضربنا الأمثلة بهذه الأسماء لنبين لمن يجهل في جمعية عبد الصمد الكنفاوي قيمة هذا الهرم الفني والثقافي والنقابي، ان استعمال اسم الكنفاوي بهذه الطريقة لهو اسفاف و اهمال لشخص الرجل وتاريخه هو إهانة كبيرة لقيمة تاريخية تشكل مصدر فخر للمدينة

المقالات ذات الصلة

فلا تجعلوا مولد الكنفاوي بالعرائش لعنة عليه، على السادة القيمين على هذا المهرجان ان يعلموا ان لكل مقام مقال ومقام الكنفاوي اكبر من مهرجانكم هذا بل إقامة مهرجان بهذا الزخم دون أي إشارة اليه لهو إهانة مقصودة لهذا الاسم الذي اصبح منتهكا دون أي حرمة

فمن غير المستبعد ان نجد أحدهم غدا يبع مثلجات عبد الصمد الكنفاوي او عربة حلزون مكتوب عليها ببوش عبد الصمد الكنفاوي

أتذكر الفخر الذي احسست به عندما قرأت رواية مؤرخ المملكة السابق والمفكر الكبير حسن اوريد  “سينترا” حين جمع الشخوص التي شكلة الشخصية المغربية وطبعت الفكر المغربي الحديث من بوعبيد الى المهدي بن بركة مرورا بعلال الفاسي وجعل بينهم السيد عبد الصمد الكنفاوي اعترافا بمؤسس المسرح المغربي وبمساهمته في بناء العقل المغربي اذا جاز التعبير

كل هذا لم يخطر ببال القيمين على هذا المهرجان ولو نزلوا وسألوا الآلاف التي تحج الى حفلاتهم فلن يجيب ولو واحد من بين الحشود عن سؤال من هو عبد الصمد الكنفاي

كل هذا يجعلنا نقول خلوا عنكم اسم الكنفاوي بخير ليرقد في سلام لا تجعلوا منه وهو من هو علكة تلاك في الافواه دون طعم او قيمة

عبد الصمد الكنفاوي قيمة كبيرة فلا تغطوا هرم العرائش الأكبر بخرق تافهة

وخير ما يمكن ان نختم به قصيدة زجلية للمبدع العرائشي عبد اللطيف المزوري :

لكنفاوي فقبرو ساخط عليكم

عبد الصمد عمرو ما كان بحلاس
ولا كان يبغي الاستعراض و العراس
ولا عمرو كان عياشي بلا قياس
كان مشهور في الكون وخبارو شاع

كان أديب فنان بالمسرح مهووس
كان سياسي معارض خبزو مسوس
كان اتحادي نقابي كون الريوس
الله يرحمك يا الكنفاوي يا المدفاع

في ذكراك الفن و المسرح غايب
الشطيح والرديح والكلام الخايب
باطما في قلبك زاطما القلب طايب
والصقر والسلوقي من قطر مخباع

الكنفاوي فقبرو ساخط عليكم
ما عاجبو حال ناعل والديكم
المخزن بزوج فرانك شراكم
اباراكا ما تقطرو علينا الشماع

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.