أعضاء الغرفة الشمالية يجددون ثقتهم في صبري رئيسا والأعين تتوجه لباقي الغرف البحرية

433

العرائش نيوز:

جدد أعضاء الغرفة الأطلسية الشمالية ثقتهم في كمال صبري رئيسا للغرفة الشمالية لولاية جديدة، وذلك ضمن أشغال الجمعية العامة للغرفة المنعقدة صباح اليوم الثلاثاء 28 غشت 2018 بمقر الغرفة بالدار البيضاء .

وظلت مختلف المؤشرات تصب في إتجاه تجديد الثقة في صبري على رأس الغرفة الأطلسية الشمالية ، حيث بدت نقاشات الكواليس هادئة ومن دون فرقعات ، بما يشبه الاقتناع بحصيلة الشخص في قيادته ولولايتين سفينة الغرفة، حتى أصبحت حسب المتتبعين للشأن البحري ، أحد أنشط الغرف على مستوى الامتداد والنقاش المرتبط بمجوعة من القرارات الحساسة، على مستوى قطاع الصيد البحري، مستفيدة في ذلك من قربها من المركز، وانفتاحها على مختلف الموانئ المنضوية تحت لواء دائرتها البحرية ، ناهيك عن المخططات التي رهنت السياسة التسيرية لهذه المؤسسة الدستورية .

ويعول كثيرون على الإجماع على مباركة الإستقرار في التركيبة البشرية، التي تسير صوب المحافظة على نفس الوجوه التي طبعت المرحلة التسيرية الماضية ، من أجل مواصلة المسار، خصوصا في ظل التحديات القطاعية المرتبطة أساسا بمواصلة تنزيل مجموعة من المخططات المرتبطة بالموارد السمكية ، وكذا المطالب المهنية بعصرنة أسطول الصيد، إنسجاما مع التطورات التي تعرفها المصايد ، دون إغفال القناعات التي أصبح عليها مهنيو الصيد، بضرورة البحث عن شراكات بيمهنية في الصيد البحري، مع مهنيين ومؤسسات تنتمي للدول الشقيقة والصديقة، سواء بالجنوب أو الشمال، والتي تربطها علاقات قطاعية مع المغرب.

وبعد أن حافظ كمال صبري على كرسي الرئاسة، فإن الأنظار ستوجه لباقي الغرف التي من المنتظر أن تعقد بدورها جمعياتها العامة، من أجل تجديد مكاتبها بعد انقضاء أجل نصف الولایة، تماشيا مع القانون المنظم للغرف المهنية في الصيد البحري، حيث ستوجه الأنظار بشكل كبير صوب الغرفة الأطلسية الوسطى التي تعرف حركة كبيرة على مستوى الكواليس. وذلك وسط أنباء عن وجود منافسة قوية متعددة الأقطاب على رئاسة الغرفة ، ما سيجعل من يوم الثالث من شتنبر القادم، موعد إجراء الإنتخابات بأكادير، يوما حاسما في طبيعة المكتب المسير، سواء بالحفاظ على الحرس القديم بقيادة عبد الرحمان سرود، أو تغير تركيبة المكتب، خصوصا بعد الحديث عن وجود نوايا بالمنافسة عن الرئاسة، من طرف أحد نواب الرئيس في المكتب المنتهية ولايته ، والذي يسير نحو التنسيق مع المعارضة التي يقودها عبد الكريم فوطات، هذا الآخير الذي كان قد أبدى بدوره نيته في الترشيح لكرسي الرئاسة.

وفي ظل لهيب المنافسة، والتي قد تتحرك معها العواطف الدفينة بين الأمس واليوم، والتي من شأنها أن تعصف بمختلف التكتيكات المرسومة في سياق الحفاظ على الاستقرار، وصيانة التوليفة التي تنسجها العلاقات البينية ، يبدو أن الغرفة المتوسطية تسير قبل ذلك وذاك، وبالضبط يوم الجمعة القادم ، لتحدو حدو الغرفة الأطلسية الشمالية ،بالتوجه صوب الحفاظ على تركيبتها رغم التصريحات الآخيرة لرئيس الغرفة يوسف بنجلون، والداعية إلى إنتخاب رئيس جديد بعيدا عن شخصه، إلا أن أعضاء الغرفة يكادون يجمعون، على نفس الشخص.

وهو ذات الإجماع الذي يحكم توجه الكتلة الناخبة بالغرفة الأطلسية الجنوبية على شخص الجماني. وهي كلها معطيات تبقى منوطة بيوم الإقتراع أو التصويت .

البحر نيوز

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.