عرض المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بالعرائش بدورة المجلس الاقليمي حول مخطط المديرية الإقليمية لقطاع التربية بالإقليم

463

العرائش نيوز:

في إطار اجتماع المجلس الإقليمي في دورته العادية صباح اليوم الاثنين 10/09/2018 بالعرائش وضمن نقطة فريدة تتعلق بالدخول المدرسي الجديد؛ألقى المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية الأستاذ محمد كليل عرضا مفصلا تضمن مخطط المديرية الإقليمية فيما يخص تنزيل المخطط الإقليمي للقطاع وقف فيه على مجموعة من المحاور من أهمها :
* العرض المدرسي
* مؤشرات الجودة
* وضعية المشاريع الخاصة بالبناء والتأهيل برسم السنة المالية 2018 ؛
* الدعم الاجتماعي .
وقبل أن يشرع في تقديم عرضه أوضح الأستاذ محمد كليل أن الدخول المدرسي لهذه السنة يتميز بخصوصيات متميزة وأشار في هذا الصدد إلى التوجيهات الملكية السامية لجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده للرفع من القطاع خاصة في مجالات دعم التمدرس ومحاصرة ظاهرة الهدر المدرسي كما عرج في هذا الجانب على تنزيل الرؤية الاستراتيجية 2015/2030 وإلى المخطط الإقليمي الذي قدمته المديرية الإقليمية على أنظار هذا المجلس منذ عامين تشخيصا للقطاع يمتد على أربع سنوات منذ السنة المالية 2016 بتنسيق مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين وبتعاون مع السيد عامل الإقليم والمجالس المنتخبة والسلطات الإقليمية ومختلف الشركاء مؤكدا أن الشأن التربوي شأن يهم الجميع .
وفي هذا السياق أبرز المدير الإقليمي أن المديرية الإقليمية تقدمت ب 16.51 نقطة بخصوص نتائج امتحانات الباكالوريا حيث النسبة المائوية التي كانت تتراوح ما بين 40 و 50 في المائة طوال الست السنوات الماضية ارتفعت إلى 78.19 % مشددا على أن المديرية تهدف بالمقام الأول إلى الاشتغال على التلميذ لإعداده للحياة بناء على المرجعيات الوطنية والتوجهات الكونية الإنسانية وذلك من خلال المدخل المادي للبنيات التحتية ومؤشرات الجودة ومحاربة الهدر المدرسي ومحاربة اللاتكافؤ .
وكان عامل الإقليم السيد المصطفى النوحي قد افتتح الجلسة بكلمة رحب فيها بالجميع وأبدى انشراحه بالجدية التي تميز الدخول المدرسي لهذه السنة وبأهمية ملف التربية والتكوين الذي يوليه صاحب الجلالة نصره الله أولوية قصوى بعد تقديمه خارطة طريق واضحة المعالم يتحمل مسؤوليته الجميع بعد ملف الوحدة الترابية .قطاع يستجيب لحاجيات الشغل وينتج أطرا لإنتاج قيم إضافية مؤكدا على مد جسور المساعدة والتعاون وعلى ما يحفز الاستثمار.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.