بعد عام من التصويت على الاستقلال مليونية في برشلونة تجدد العهد

171

العرائش نيوز:

خرج مئات الآلاف من المتظاهرين إلى الشوارع في برشلونة بعد عام تقريبا من إجراء استفتاء حول الاستقلال في كتالونيا، والذي أدخل الإقليم الاسباني في أتون أزمة سياسية.

وطالب المتظاهرون، اليوم الثلاثاء، بالإفراج عن سياسيين معتقلين وناشطين في حركة الاستقلال بعد احتجازهم بواسطة السلطات الإسبانية.

وفي مطلع أكتوبر/تشرين الأول 2017، صوت الناخبون في كتالونيا خلال استفتاء بشأن الاستقلال، وأعلن البرلمان الإقليمي الذي يقوده الانفصاليون فيما بعد الاستقلال من جانب واحد.

وتراجعت وتيرة التوترات في إسبانيا بسبب الصراع حول استقلال كتالونيا، إلى حد ما منذ مطلع يونيو/ حزيران الماضي، عندما حل رئيس الوزراء الاشتراكي بيدرو سانشيز محل سلفه المحافظ ماريانو راخوي.

وناضلت حكومة راخوي بشدة لإخماد حركة استقلال كتالونيا، حيث جرى اعتقال العديد من السياسيين والناشطين البارزين في الاقليم، كما فر آخرون مثل الرئيس الكتالوني السابق كارلس بوغديمون من البلاد.

وبدأ سانشيز مؤخرا مفاوضات مع الرئيس الكتالوني الجديد يواكيم تورا، الذي يعتبر كارلس بوغديمون الرئيس “الشرعي” للإقليم.

وجرت مظاهرات اليوم بمناسبة العيد الوطني في كتالونيا الموافق يوم 11 سبتمبر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.