هولندا تعرض “تقرير الريف” في “لاهاي” والمغرب يعتبره مساس بسيادته

187

العرائش نيوز: متابعات

تصاعدت بوادر الأزمة بين المغرب وهولندا عقب تقديم ستيف بلوك، وزير الخارجية الهولندي، في وقت سابق، تقريرا رسميا إلى برلمان بلاده فيلاهايحول تداعيات احتجاجات الحسيمة والاعتقالات التي طالت عددا من نشطاء الحراك، وعلى رأسهم معتقلوا مجموعة ناصر الزفزافي؛ ما دفع الرباط، أياما بعد ذلك، إلى إبلاغ مسؤولي أمستردام بإلغاء زيارة كانت مبرمجة يوم الاثنين الماضي من لدن محمد أوجار، وزير العدل.

وفي هذا السياق كشف المتحدث باسم وزير الخارجية الهولندي في تصريحات نقلتها الصحافة الهولندية، أنالحكومة الهولندية تبحث عن تاريخ وموعد جديد للزيارة التي ألغيت، مشيدا بالعمل المشترك الذي يباشره البلدان في جميع المجالات، ومذكرا بلقاء وزير الخارجين ستيف بلوك وناصر بوريطة على هامش المنتدى العالمي لمحاربة الإرهاب.

وفي مقابل لغة التهدئة التي اختارها الطرف الهولندي على لسان ستيف بلوك، المتحدث باسم وزير الخارجية الهولندي، عندما أكد أنبلاده ملتزمة بمواصلة التعاون مع المملكة وتوسيع هامشه مع المغرب، بعد التوتر في العلاقات الذي عقب عرض تقرير ببرلمان أمستردام حول الريف، اختارت الرباط التصعيد في تعاطيها مع الحادث الذي يعدمسا بالسيادة الوطنية”.

ومباشرة بعد إلغاء زيارة العمل التي قرر محمد أوجار، وزير العدل، القيام بها لهولندا بسبب تدخلها في الشأن الداخلي للمملكة المغربية، جاء التصعيد المغربي على لسان مصطفى الخلفي، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الناطق الرسمي باسم الحكومة، من خلال الندوة الصحافية التي عقبت المجلس الحكومة، عنما أوضح أن هناك أمورا غير سليمة قيلت في حق المغرب ولا يمكن قبولها، مشيرا إلى حرص المملكة على توضيح ما تم عرضه في برلمان هولندا.

الخلفي قال: “تابعنا جميعا الرسالة التي سلمها ناصر بوريطة إلى وزير خارجية هولندا والتي نشرت مقتضيات، موضحا أنالمغرب بلد ذو سيادة، وهناك قواعد تحكم بين الدولة مبنية على الاحترام ودون المس بالبلد الآخر”.

وأبرز الخلفي، في هذا الصدد، أنالحديث بلغة من الصراحة والوضوح والدفاع عن سيادة المغرب وهو الموقف الذي تم الإعلان عنه بشكل رسمي، موردا أنهصدر تصريح بالنقط التي قدمت في اللقاء بين الوزيرين”.

 

وسجل الناطق الرسمي باسم الحكومة أنهبالنسبة للمغرب فإن ما اعتمدته بلادنا في المسار القضائي سيتم مواصلته، معلنا ضرورةاستثمار كل ما يتيح القانون الدولي والاتفاقيات المؤطرة لهذا الأمر”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.