السيد العمراني يقدم العرائش بلد التسامح وتعايش الأديان للوفود الدولية في اطار “شباب متحد من أجل عالم عادل”

298

العرائش نيوز:

في اليوم الثاني لفعاليات برنامج “تقوية قدرات الشباب ”  و المنجز بشراكة بين جمعية إيكوديل للتنمية العادلة بالعرائش و منظمات غير حكومية بكل من النرويج، اسبانيا، تركيا و بلغاريا و الممول من طرف برنامج: YouthEd” ERASMUS   التابع للاتحاد الأوربي، سيتم تنظيم ملتقى دولي بمدينة العرائش خلال الفترة الممتدة من 08 إلى 12 اكتوبر 2018 تحت شعار ” شباب متحد من أجل مجتمع عادل”، اطر الإعلامي المتميز ومدير مكتب قناة الجزيرة بالمغرب السيد “عبد المنعم العمراني” طاولة نقاش مع يوف البرنامج وذلك يوم الثلاثاء 9 أكتوبر بمركز محمد عواد للتكوين المهني التابع لجمعية ايكوديل. جاءت هذه المائدة المستديرة في موضوع “لمغرب بلد التسامح وتعايش الأديان” وقد انطلق السيد العمراني في معالجته الموضوع من مينة العرائش باعتبارها احد اهم المدن المغربية التي عاشت فيها الأديان نوع حقيقي من التعايش والتسامح بين مختلف الديانات، وبحكم تربيته في هذه المدينة وجد نفسه انسان منفتح على الآخر ، لا يجد أي مشكل تقبل اختلافات الآخرين الثقافية والعقائدية والسياسية، وقد اعتبر السيد العمراني هذا الموضوع اصبح ذو ملحاحية للطرح بحكم ما اصبح يعرفه العالم من تصاعد لموجات اليمين المتطرف الرافض للآخر، وضرب مثال في صعود هذا اليمين في بلدان كانت معروفة بالتسامح مثل البرازيل. وبعد عرض السيد العمراني فتح النقاش مع الضيوف، الذين تقاسموا مع السيد العمراني مخاوفهم من تصاعد النزعات الأثنية والعنصرية خصوصا في أوروبا، وما كشفته موجات الهجرة الأخير من خوف أوروبي دفين من هذا الامر، انعكس سلبا على المستوى السياسي من خلال تقدم الاحزام اليمينية في الانتخابات.

ومن خلال تجربته الخاصة اكد السيد العمراني للحضور انه لتكسير النظرة النمطية للآخر يجب القيام بخطوة أولى نحو فتح النقاش من اجل التعارف وخلق وسائل للاتصال حسب قوله.

وفي الأخير شكر السيد عبد المنعم جميع المتدخلين على هذا النقاش الغني والمثمر قبل ان يعلن عن غلق طاولة النقاش التي امتدت لأكثر من الوقت المقتر لها بفع تفاعل الضيوف و قيمة المؤطر.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.