جماعة العوامرة تنظم لقاء حول التشبيك في مجال العمل الجمعوي مفاهيم اساسية تجارب محلية

192

العرائش نيوز:

مهدي السباعي
يوم الاربعاء 10اكتوبر2018بقاعة الاجتماعات مقر الجماعة الترابية العوامرة اقليم العرائش .انطلقت مائدة مستديرة بحضور المنسق الوطني لمشروع دعم مسلسل المشاركة الديمقراطية الاخ عبد الواحد الغازي على الساعة 15/30في شرح مضامين ومواثيق التشبيك في المجال الجمعوي بالمغرب بين المفهوم والممارسة وبمرجع دليلي مسطر ومفسر ثم جاءت مداخلة الاخ علي الدرويش عن شبكة جمعيات التنمية بشمال المغرب واسهب في ايصال مفهوم دور التشبيك في انعاش الاقتصاد الاجتماعي والتضامني والنجاح العام للمشاريع التي انجزها فريق مكون من العديد من الاطر التي راكمت التجارب الميدانية ومواكبة واعادة التدبير المعقلن للمشاريع التي عرفت فشلا على العموم تجربة RADEVكانت طريقا نحو افق محفوف بالنقيضين .


فتدخلت الاستاذة مليكة المساوي عن تنسيقية جمعيات جماعة العوامرة والزوادة كانت مبسطة الشرح في عالم الخصائص ومميزات التشبيك بين الجمعيات بالعالم القروي الذي يعيش على المساهمة والواقع الحقيقي في تجربة مسارات محو الامية ومابعد محو الامية والاعداد الحرفي لقد برزت التجربة كرائدة في محاربة الهدر المدرسي ……..
وفي اخر التدخل تجربة شبكة الجمعيات البيئية لجهة طنجة تطوان الحسيمة كان الاخ السباعي المهدي ملما بدوافع التاسيس والجمعيات العاملة تحت لواء الشبكة وعددها ومشاركة الاقاليم الثمانية بممثليها الرسميين وكيفية تثبيث مشاريع المدارس الايكولوجية والبيئية وكيفية تنظيم قوافل بيئية بجميع مدن الجهة لمحاولة التقليص من اثار التغيرات المناخية بتفعيل العديد من المشاريع البسيطة كتكثيف الغطاء النباتي العمومي والتزيين والجداريات والبحث عن الجمالية والنظافة بالفرز المنزلي للنفايات كثيرة هي المشاريع البسيطة التي تعطينا التقليص من الضغوطات المناخية علميا ولكن هناك صعوبات كيف تجهز لك المؤسسات المدارس ياحذث الاليات العملية لكن ليس هناك ميزانيات التسيير .


وفتح باب النقاش وكانت تعقيبات المتدخلين متطابقة لروح العمل الجمعوي الجاد
وفي الاخير لايسعني الا ان نشكر جميع من ساهم في هاته المائدة المستديرةوعلى الخصوص جمعية ايكوديل والفضاء الجمعوي وفديرالية رابطة حقوق النساء .
وبمثل هاته الموائد المستديرة يمكن لنا ان نسجل توصيات حلول رسمية لفشل بعض المشاريع مستقبلا .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.