الفن وحوار الثقافات موضوع مائدة مستديرة في اطار فعاليات المهرجان الدولي لتلاقح الثقافات

112

العرائش نيوز:

ضمن فعاليات مهرجان تلاقح الثقافات بالعرائش اقيم اليوم الخميس 11 اكتوبر مائدة مستديرة في موضوع الفن وحوار الثقافات ، وقد اطر النقاش داخل هذه المائدة الفنان والمخرج العرائشي عبد السلام الكلاعي، بحضور كل من السيد مشيج القرقري نائب الاول المجلس الجماعي والسيد نعيم راتب صب اللبن من فلسطين والفنان لوكا روسي من ايطاليا ، والفنانة فالانتينا فيطرو من الاوروغواي، والفنانة نييريث الاركون من كولومبيا، والفنان ميكي مونطارو من فرنسا.

وفي مستهل النقاش عرف كل المشاركين بنفسه والثقافة التي ينحدر منها كما جرى التعريف بنوع الفن الذي يمارسه ، قبل ان ينتقل النقاش الى مستوى آخر من خلال اسئلة مفتاحية وجهها الاستاذ الكلاعي للضيوف كل على حدة ، فكان رد السيد مشيج القرقري عن سؤال ماذا قدمت جماعة العرائش للفن بالمدينة ، بكون الجماعة تبدل مجهودات جبارة في هذا النطاق يكفي انها عملت على اقتناء سينما ابينيدا آخر دار للسينما بالمدينة كما ان الجماعة تعتبر الداعم الاول للمهرجانات والتظاهرات الفنية بالمدينة، رغم ميزانياتها الضعيفة، كما اكد السيد القرقري على ان عضاء المجلس الحالي واعون بما تعنيه الثقافة والسياحة الثقافية كرافعة اقتصادية في مدينة كمدينة العرائش.

وعلى صعيد آخر أكد السيد راتب نعيم من فلسطين، على انه يحمل مع فرقته كما جميع الفنانين الفلسطينيين حمل القضية، كما انه يعتبر التراث الفلسطيني جواز سفره نحو العالم، ومهمة الحفاظ عليه نوع من المقاومة.

اما الفنان لوكا روسي من ايطاليا فأكد على ان الموسيقى هي حديث للروح ولا تحتاج الى لغة، انما هي اشارات روحية تحس من الداخل، وهنا قوة الرسالة الفنية وصورها في التقريب بين الشعوب.

وعلى صعيد آخر اكدت الفنانة الكولومبية نييريث انها تعمل من خلال فنها على تكسير الصورة النمطية على الموسيقى الكولومبية بكونها موسيقى ايقاعية للرقص والمرح فقط، فهي تقدم صورة اخرى لكولوبيا الممتدة الى جذور جبال الانديز والمتشبعة بحضارة الاستك والاينكا .

وفي نفس السياق جاء الفنان الفرنسي ميكي مونطارو الذي شده الحنين الى الآلات والموسيقى القديمة والتي طواها الزمن وجعل من رسالته الفنية هي احياء التراث الموسيقي والبحث في هذا الراث بين باقي شعوب العالم.

وفي الاخير ختم اللقاء بعد استمتاع الجمهور العرائشي بوجبة ثقافية متنوعة بين شعوب ثقافات عدة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.