حول جائزة ساخاروف

508

العرائش نيوز:

12:35:01
بكل تركيز، أعتبر أن استغلال مناسبة ترشيح الزفزافي لجائزة ساخاروف، لفضح النظام الاستبدادي في المغرب والقمع الذي يواجه به مختلف الاحتجاجات السلمية، وخاصة قمعه الشرس لحراك الريف ومناضليه، مسألة سديدة. وأعتقد أن اليسار المغربي قام بواجبه أحسن قيام، قبل هذا الترشيح وبعده داخل المغرب في العالم وليس أوروبا وحدها، ولا أحد يمكن أن يزايد عليه.

أما لمن ستمنح الجائزة، فهذه مسألة خاضعة للحسابات السياسية للإتحاد الأوروبي الذي تتحكم فيه الإمبريالية الأوروبية، وخاصة نواتها الصلبة فرنسا وألمانيا. ومن الخاطئ تحميل المسئولية لليسار المغربي أو الأوروبي لأن اليسار الأوروبي الحقيقي الذي يدافع على قيم حقوق الإنسان وحقوق الشعوب ضعيف جدا، أما اليسار الاشتراكي-الديمقراطي، فيعيش التراجع وهو أيضا خادم أمين لمصالح الإمبريالية الأوروبية.

عن “فايسبوك عبد الله الحريف”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.