جمعية مدينتي تنظم برنامج “علينا العمدة” للشباب و من أجل شباب مدينة العرائش

257

العرائش نيوز:

يوسف الغرافي

انعقد يوم الاربعاء 24 اكتوبر الجاري  بقاعة باحنيني بمدينة العرائش لقاء تواصلي و تفاعلي بين شباب و شابات مدينة العرائش من مختلف الأحياء، و قد تشارك اللقاء ممثلو المصالح الخارجية، مؤسسات عمومية، منتخبون، مجتمع مدني، مهنيون، مواطنات و مواطنون و ساكنة المدينة في إطار برنامج ” مواطنون فاعلون “.
و يهدف هذا البرنامج إلى تقوية قدرات الشباب و تمكينهم من الريادة الاجتماعية عبر مجموعة من المحطات بدءا من الدورة التكوينية التي استمرت لخمسة أيام منذ التاسع عشر من الشهر التاسع إلى غاية الثالث و العشرين منه، تناولت هذه الأخيرة مواضيع الهوية و الأنا و الآخر و الثقافة و آليات الحوار و التواصل و مفهوم المشروع الاجتماعي و الإطار القانوني الخاص به، كما تناولت أيضا كيفيات الثأثير و التفاعل و الانتقال من مواطن مستهلك أو سلبي إلى مواطن فاعل غايته التغيير الإيجابي داخل محيطه مهما كانت دائرته و حدوده.
و في هذا الإطار تم اقتراح مجموعة من الشعارات من قبل المشاركين، اختير منهم بعد النقاش و التصويت شعار “علينا العمدة ” كتعبير و رمز مرافق طيلة أشواط البرنامج لما له من دلالات التحفيز و التشجيع و الاعتماد على الذات الجماعية و الانتماء داخل تشكيل واحد ينوب عنا و يمثلنا في كل فعل أو تدخل يروم إحداث تغيير إيجابي.


المحطة الثانية تم فيها تقسيم الشباب المستفيد من الدورة التكوينية إلى أربع مجموعات عمل، تكلفت كل مجموعة بمنطقة محددة حسب انتماء أعضائها، فقامت بجرد ميداني للحجر و الناس و الشجر، قصد التعرف أكثر على المؤهلات و الفرص المتاحة داخل تراب المناطق الأربع و ذلك عن طريق ملء استمارات و أخذ الصور و لقاءات مباشرة مع الساكنة و مع مسؤولين من مختلف المؤسسات و إطارات مهنية و فاعلين و مجتمع مدني، و فيما بعد تم تجميع كل المعطيات بغية معالجتها و ترتيبها وفق المجال أو الاختصاص أو الهدف.
المحطة الثالثة كانت حدث اليوم، كان لي شرف تسييره، عرض كل أعمال المجموعات و تقاسمها مع الحضور من أجل تحديد القضايا ذات الأولوية و اقتراح بعض الحلول المناسبة و القابلة للتنزيل، فيما تتويج كل هذه المجهودات لا زال قيد الكتابة و نتتظر منه الكثير لاسيما و أن كل المشاركين تطوعوا بدون أي مقابل، فقط غيرتهم و اهتمامهم و عاطفتهم النبيلة تجاه مدينتهم هي من دعتهم إلى الغوص داخل مساحات التغيير و تحمل عنائه.
ختاما أتقدم بكثير الشكر و العرفان لشباب و شابات المدينة كل واحد باسمه على إلتزامهم حتى استكمال هذه المرحلة من البرنامج و في انتظار غد أفضل نأمل استمرار برنامج ” مواطنون فاعلون ” حتى نثق بأنه فعلا
#علينا_العمدة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.