عشرة أشياء يمكن أن تزيد من خطر إصابتك بالسكري

170

العرائش نيوز:

مرض السكري هو حالة يحتوي فيها جسم الإنسان على مستويات عالية من السكر بشكل مزمن في الدم وهناك نوعان من مرض السكري: النوع الأول وهو مرض مناعي يتم تشخيصه في مراحل مبكرة من العمر، والنوع الثاني يتطور لدى البالغين نتيجة عدة عوامل تؤدي إلى حدوثه.

ولكن ما الذي يزيد من فرص تعرضك للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني؟ إليك عشرة أشياء قد لا تعرفها ويمكن أن تزيد من المخاطر:

1- التدخين

يعد التدخين أحد العوامل التي تعرضك لخطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني لأن التدخين ببساطة يجعل جسمك أكثر مقاومة للأنسولين كما أنه يمكن أن يقلل التدخين من السيطرة على نسبة السكر في الدم.

2- العقاقير الترويحية

بعض الأدوية المنشطة يمكن أن تزيد من نسبة السكر في الدم إذا تم استهلاك هذه الأدوية على أساس منتظم. ويمكن أن يؤدي ارتفاع مستويات السكر في الدم الناتجة إلى مقاومة الأنسولين وتطوير مرض السكري من النوع الثاني.

من تلك المنشطات الأمفيتامينات وأدوية ADHD التي تستخدم كمعينات على التركيز.

3- الأدوية

قد تؤدي الستيرويدات ومضادات الذهان وبعض أدوية الربو والأدوية الأخرى إلى زيادة نسبة السكر في الدم ولكن عموما فوائدها لعلاج الحالات الصحية تفوق آثارها على نسبة السكر في الدم.

4- التوتر المزمن

قد تؤدي الفترات المستديمة من التوتر العاطفي أو البدني إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم، فعندما يخضع جسمك لرد فعل الإجهاد يتم إطلاق السكر في الدم للمساعدة في توفير الطاقة الكافية عند الحاجة و”الإجهاد قد يجعل سكر الدم مرتفعا ويصعب السيطرة عليه”.

5- النظام الغذائي الخاص بك

هذه المعلمومة تحديدا يجب أن لا تفاجئك حيث إن تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر لفترات طويلة تؤدي إلى خطر الإصابة بالسكري فضلا عن الزيادة الكبيرة في الوزن.

6- عدم ممارسة الرياضة بانتظام

تحذر الجمعية الأمريكية للسكري في بيانها حول النشاط البدني/ التمرين ومرض السكري أن قلة النشاط يمكن أن تؤدي إلى تحكم منخفض بسكر الدم، وتعمل التمارين الرياضية المعتدلة على تحسين عمل الأنسولين.

7- ارتفاع مستويات الكوليسترول

مستويات الكوليسترول العالية سيئة جدا على الجسم وتعد أحد عوامل الخطر لضعف السيطرة على نسبة السكر في الدم. ووفقا للجمعية الأمريكية للسكري فقد تؤدي المستويات المنخفضة من الكوليسترول الجيد ” المعروف باسم HDL ” إلى زيادة خطر الإصابة بالسكري.

8- ترتبط أنواع معينة من السكري بالحمل

يمكن أن يؤدي الحمل إلى تطور سكري الحمل وهو نوع خاص من داء السكري الناجم عن التغيرات المرتبطة بالحمل. وفي معظم الحالات تتعافى من تلقاء نفسها بعد الولاده ولكن يمكن أن يكون هذا العامل أحد عوامل الخطر لتطوير مرض السكري من النوع الثاني في المستقبل.

9- تجاهل أعراض ما قبل السكري يمكن أن يؤدي إلى التشخيص بمرض السكري

على الرغم من أن مايو كلينيك تشير إلى أن تحديد مقدمات السكري قد تفتقر إلى الأعرض لكن في بعض الحالات قد يعاني الأشخاص قبل السكري من زيادة التبول وزيادة العطش والبقع البنية المخملية على الجلد، لذا فإنك إذا واجهت أيا من هذه الأعراض فقم بزيارة الطبيب حالا.

10- بعض العوامل التي لا يمكنك تغييرها تزيد من خطر الإصابة بالسكري

على الرغم من أن هناك الكثير مما يمكنك القيام به لخفض خطر الإصابة بالسكري، إلا أن هناك أشياء قليلة لا يمكن التحكم بها مثل: العرق، الجنس الذكري، العوامل الوراثية، التاريخ العائلي لمرض السكري وبعض الحالات الطبية مثل متلازمة المبيض.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.