تعرف على 8 أسباب لآلام أسفل الظهر

148

العرائش نيوز:
نشر موقع “شاغ كزداروفيو” الروسي تقريرا تحدث فيه عن آلام أسفل الظهر التي قد تكون ناتجة عن الإجهاد المفرط وغيره من الأسباب الأخرى، إلا أن تكرر هذه الحالة يستدعي استشارة أخصائي لتفادي حدوث أي مضاعفات.
وقال، في تقريره الذي ترجمته “عربي21″، إن آلام أسفل الظهر من بين المشاكل الصحية الشائعة التي يتم استشارة الطبيب بشأنها. وعادة ما يكون هذا الألم ناتجا عن وضعية الجلوس أو الوقوف الخاطئة، وهو أيضا من أعراض اضطرابات فقرات أو عضلات أسفل العمود الفقري.
وأفاد الموقع بأن الأشخاص الذين يعانون من آلام أسفل الظهر، غالبا ما يواجهون صعوبات في القيام بالمهام التي تتطلب مجهودا بدنيا، وكلما ساءت الحال زادت صعوبات الحركة. وعلى الرغم من أن هذا الألم ليس حادا وقد يكون متقطعا، إلا أنه من الضروري زيارة الطبيب لتشخيص نوع المرض والشروع في تلقي العلاج المناسب للحيلولة دون حدوث أي مضاعفات.
وتطرق إلى أبرز ثمانية أسباب تفسر آلام أسفل الظهر، لعل أولها هشاشة الفقرات القطنية. وفي الواقع، تعتبر الأقراص الفقرية بمثابة المثبتات للعمود وفي حال أصيبت بالهشاشة، ستظهر ردود فعل التهابية، ما يسبب الشعور بالألم والتيبس في الحركة. وعموما، ينتاب الإنسان هذا النوع من الآلام بسبب تلف الفقرات خاصة مع التقدم في العمر، أو نتيجة الوزن الزائد، أو التعرض لإصابة ما.
وأورد الموقع، ثانيا، أن تمدد العضلات أو الأربطة في منطقة أسفل الظهر، قد يكون مصدرا للألم، لأن ذلك يؤدي إلى اختلال توازن العمود الفقري ما يجعل الشخص المصاب عاجزا عن القيام ببعض الحركات. ويعتبر السبب الرئيسي لتمدد العضلات في ممارسة النشاط البدني المفرط، وتأدية الحركات الصعبة في بعض الألعاب الرياضية. وقد تكون زيادة الوزن من أحد عوامل تمدد العضلات أيضا.

وأضاف، ثالثا، أن تشنج العضلات قد يتسبب في آلام أسفل الظهر، ويحدث ذلك إما بعد حمل شيء ثقيل دون مراعاة قواعد السلامة، أو ممارسة بعض التمارين الرياضية الصعبة، أو اتخاذ وضعية خاطئة أثناء الجلوس أو الحركة المفاجئة.

وأشار، رابعا، إلى أن بعض مشاكل القرص الفقري القطني، على غرار الفتق، تعد من مسببات آلام أسفل الظهر. وفي مثل هذه الحالة، قد يجد الشخص صعوبة في ممارسة بعض الأنشطة. وفي معظم الحالات، تظهر هذه الأعراض أكثر عند الاستيقاظ من النوم وبعد الجلوس لساعات طويلة، وعادة ما يكون الألم مرفقا بالشعور بالوخز في الساقين.

وأورد، خامسا، أن ضعف العضلات مرتبط بآلام أسفل الظهر، الذي قد يكون ناتجا عن ضعف اللياقة البدنية وسوء التغذية أو العادات غير الصحية. ويؤدي كل ذلك إلى إضعاف العمود الفقري، إلى جانب المعاناة من مشاكل المفاصل، وقد يشمل ذلك اليدين والساقين.

وأوضح الموقع، سادسا، أن بعض أمراض الجهاز التناسلي لدى النساء، قد تكون من عوامل ظهور آلام أسفل الظهر، خاصة بسبب تقلص الرحم أثناء الحيض. ولكن، قد تكون هذه الآلام ناتجة عن اضطرابات الجهاز التناسلي؛ على غرار التهاب بطانة الرحم أو عدوى المثانة. وإذا تكرر هذا الألم وانتقل من منطقة الحوض إلى أسفل الظهر، فيجب على المرأة أن تخضع لتشخيص طبي.

وأفاد، سابعا، بأن معظم الناس يعتقدون أن آلام أسفل الظهر مرتبطة بمشاكل العمود الفقري، إلا أنه في بعض الأحيان قد تكون إشارة إلى الإصابة بأحد أمراض الجهاز الهضمي. ويمكن أن تكون آلام قرحة المعدة أو الألم المعوي أو الإمساك مرفقة بآلام أسفل الظهر.

وأضاف الموقع، ثامنا، أن أمراض الكلى قد تكون سببا محتملا لآلام الظهر، الذي عادة ما يظهر عند تفاقم الحالة. والجدير بالذكر أن الألم يظهر عادة على الجانبين وفي المنطقة الوسطى من أسفل الظهر. وقد يشعر الفرد بألم شديد نتيجة وجود حصوات الكلى أو عدوى في المسالك البولية، علما بأن آلام الظهر ليست الدليل الوحيد على الإصابة بأحد أمراض الكلى.
وفي الختام، نوه الموقع بأنه في حال كنت تعاني من أوجاع في أسفل الظهر، فإنه عليك زيارة الطبيب لتشخيص حالتك، خاصة إذا تكرر الشعور بالألم. وعلى الرغم من أن آلام الظهر قد لا تشير إلى مشاكل خطيرة، إلا أن تحديد السبب الدقيق غالبا ما يمنع تفاقم الألم ويجنبك عدة مضاعفات أخرى.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.