غرق باطيرا بالعرائش ونجاة طاقمها باعجوبة

1٬099

العرائش نيوز:
كان ميناء العرائش ليلة الاثين 11 يونيو الجاري على وشك وقوع كارثة تتمثل في غرق خمس بحارة كانوا على مثن احد قوارب الصيد التقليدي المشتغلة بمبناء العرائش ، وحسب مصادر العرائش نيوز فإن احد قوارب الصيد التقليدي “باطيرا” كانت تقوم بعملية الصيد بالمياه الاقليمية للعرائش ، ويستعمل هذا القارب تقنية الصيد المسماة “شكادا” وتستخدم خلال هذه العملية نفس شباك وطريقة الصيد التي تستعملها مراكب الصيد الساحلي “طراينيا” لكن بحجم اصغر، وبينما كان القارب على موعد مع محصول كبير من اسماك “الشرين” اعمى الطمع بصيرة ربان القارب حسب رواية الشهود ما دفعه لملئ القارب بالاسماك فوق طاقتها وبما ان هذه القوارب صغيرة وغير مجهزة لهذا النوع من الصيد فقد ادى الامر الى انقلاب القارب ولفظ كل ما به من بحارة ومعدات ، تاركا ارواح البحارة تحت رحمة الله، ولولا تدخل احد مراكب الصيد الساحلي الذي مر بجانبهم بالصدفة وقام بتقديم يد العون لهم بانتشال البحارة لوقعت الكارثة ولجرفت المياه البحارة الى المجهول ، وحسب مصادر العرائش نيوز لا تعد هذه الحادثة الاولى لهذا القارب بنفس الربان المعروف عنه مغامراته وتهوره في تحميل السمك اذ سبق له ان غرق بسبب الطمع في حمولة زائدة للسمك السنة الماضية ، وتمكن من النجاة ايضا بسبب تدخل احد مراكب الصيد التقليدي.
وبعد ان تم انقاذ طاقم القارب في تلك الليل من طرف احد مراكب الصيد الساحلي ، قام اصحاب القارب بالاستعانة باحد الغواصين المحترفين وتمكنوا من استرجاع القارب ومعداته الكاملة.
( الصورة تقريبية)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.