جمعيات مدنية عرائشية تتوحد في مبادرة إنسانية مع الهلال الأحمر من أجل مشردي المدينة

161

العرائش نيوز:

متابعة: عبد اللطيف الكرطي

بمبادرة من جمعية “متطوعون بلا حدود مع الإنسان”، وبتنسيق مع مكتب الهلال الأحمر المغربي بالعرائش، احتضنت قاعة الاجتماعات بمقر الهلال الأحمر صباح يوم السبت 01 دجنبر2018  على الساعة الحادية عشرة صباحا الاجتماع التواصلي الأول ضم 15 جمعية مدنية مهتمة بالعمل التطوعي الإنساني. وهي تنسيقية “دير يدك معانا” ، ج. “الأيادي الدافئة”، ج .”نساء الرحمة”، ج. “خلود للتنمية والتضامن”، ج. “تجار السوق الصغير”، ج. “بسمة”، ج”. الصفاء”، ج . “جسور للتضامن”، ج. “أصدقاء الحي”، ج. “رياضة ومواطنة”، “منظمة جمع شمل الصحراويين في العالم”، ج. “عكاشة للمرأة المنتجة”، ج .”جذور التواصل”، ج.”بريق الأمل”  وج “المدينة العتيقة”، بالإضافة إلى الإطارات المنظمة، فيما تعذر حضور جمعيات أخرى كانت قد رحبت بالمبادرة وأبدت عن الاستعداد للمشاركة والتنسيق لتوحيد الجهود والدخول في مأسسة العمل بشكل احترافي والاستفادة من مكانة الهلال الأحمر المغربي كمنظمة إنسانية لها باع طويل في الميدان، و الاطلاع على تجربة “جمعية متطوعون بلا حدود مع الإنسان” بالعرائش في عملية الخرجات الليلية التي أعطى رئيسها الأخ عبد اللطيف الكرطي نبذة عن الغاية من تلك الخرجات الإنسانية الشتوية لتفقد ومساعدة مشردي المدينة وعن الاستعدادات المادية واللوجستيكية لكل خرجة  وأماكن تواجد هؤلاء الأشخاص بغرض الاستفادة من هذه المعلومات التي اكتسبتها جمعيته من خلال خرجاتها الماضية ، والتي يبقى أهمها ذلك الإحساس بهذا المشرد المنسي وبالحفاظ على كرامته أثناء التعامل معه والاهتمام بأحواله وحالته الآنية والمستعجلة. كما كانت مناسبة له بالتنويه بتنسيقية “دير يدك معانا” التي كانت من الفعاليات الجمعوية التي بدأت هذه المبادرة بالعرائش بشكل تلقائي إنساني جعل صيتها يصل بعيدا لمدة تزيد عن خمس سنوات أو أكثر ، وهي الآن مازالت تشتغل في الساحة برغم قلة الإمكانيات وهجرة عناصرها الأساسية…

هذا الاجتماع حضره رئيس مكتب الهلال الأحمر بإقليم العرائش الدكتور طه الشتوكي الذي رحب بالمبادرة وعبر عن رغبة و استعداد الفرع المحلي للهلال الأحمر باحتضان هذا العمل الإنساني مستقبلا، والتنسيق مع السلطات وباقي الإطراف، كما أكد على أن أطره في الهلال الأحمر هي رهن إشارة الجميع من أجل هذا العمل الإنساني النبيل، وتمنى لهذه الجمعيات أن تنسق فيما بينها من أجل وضع برنامج زمني يغطي كل أيام الأسبوع طيلة المدة الشتوية، في أفق التفكير في إحداث فضاء ومركز للإيواء يقدم خدماته بشكل دائم ويحفظ كرامة هذا المشرد وإنسانيته.

أما المنسق الإقليمي للهلال الأحمر الخبير الوطني والدولي الدكتور عمر الكحول، فقد أبرز في مداخلته على الدور الريادي الذي تلعبه الجمعيات والمنظمات الإنسانية التابعة للهلال والصليب الأحمر الدولي في التخفيف من أثر المعاناة على الإنسان في كل الظروف والأحوال السيئة. كما قدم للحضور شريطا وثائقيا قصيرا يحكي تاريخ ميلاد الحركة الدولية للصليب والهلال الأحمر، مبرزا المبادئ السبعة التي تحكم عمل الهلال والصليب الأحمر المتمثلة في الإنسانية و الحيادية وعدم التحيز والتطوع والاستقلالي والوحدة والعالمية.

كما أشادت مداخلات الحاضرين بهذه المبادرة، وأبدت استعدادا للعمل في إطار عمل مؤسساتي بتنسيق مع مختلف المتدخلين وبمؤازرة من الهلال الأحمر وتجربته الكبيرة في قضايا خدمة الإنسان بصفة عامة، وهي تتطلع بذلك إلى تحقيق أمنية إحداث فضاء دائم يستجيب لحاجيات هذه الفئة المحرومة والمهمشة من خلال تظافر جهود كل الفعاليات المدنية الجادة والسلطات المحلية و المجالس المنتخبة، وباقي القوى الحية…كما نبه بعض الحاضرين إلى وجود مشردين ببيوت مغلقة داخل المدينة العتيقة لا أهل ولا معيل لهم ويحتاجون للمساعدة والرعاية الحقيقية…

واختتم هذا الاجتماع الأولي بتوصيات هامة تؤكد أولا على استقلالية واحترام كل جمعية على حدة والابتعاد عن أية وصاية، ثانيا تنسيق جهود الجمعيات المشاركة في أمر مشردي المدينة وتوحيد خطة عمل مشتركة كل حسب طاقته وإمكانيات بدون ضغط أو إكراه، ثالثا الانفتاح على كل الفعاليات والمؤسسات الرسمية والمدنية والحقوقية والتواصل مع الجميع في احترام متبادل، رابعا إحداث نافذة للتواصل الاجتماعي، خامسا تشكيل لجنة من ممثلي الجمعيات الحاضرة مع ترك المجال مفتوحا لكل الجمعيات التي تعنى بهذه الأعمال الإنسانية للاجتماع بنفس القاعة مساء يوم الاثنين 2018/12/03 على الساعة الخامسة والنصف مساء لوضع خريطة الطريق والتوزيع الزمني لكل جمعية حسب إمكانياتها واستعدادها وحريتها ، والبدء الفوري في تنفيذ خطة العمل لهذا الموسم…..ولنا عودة للموضوع.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.