ساكنة العرائش تتساءل عن سكوت المصالح المختصة في محاربة هجمات الكلاب الضّالة والبيتبول المتوحش: “الطفل صهيب نموذجا”

185

العرائش نيوز:

متابعة: عبد اللطيف الكرطي

بعد زوال يوم الأربعاء 5 دجنبر2018، تعرض الطفل صهيب في عقده السابع أثناء تواجده بالحي القريب من المسجد الأعظم بالمدينة العتيقة بالعرائش، إلى عضات متعددة من طرف كلبان يعيشان مع سيدة بالديوان المغلوق بنفس الحي. وقد تفنن هذان الكلبان في عض الصبي قبل أن يتم إنقاذه من أنيابهما، نقل على إثرها الصبي إلى المستعجلات لتلقي الإسعافات و التلقيح المناسب.

هذا و قد سبق لساكنة الحي أن احتجت على هذه السيدة و همجية كلابها التي تشكل خطورة على المارة، و منهم من رفع دعوى قضائية ضدها، و منهم من اشتكى للمصالح البلدية وللمصالح الصحية و…، و، و….

وللإشارة، فإن ساكنة العرائش غير راضية بتاتا عن مثل هذه التصرفات والحوادث الخطيرة وخاصة من أصحاب كلاب البيتبول، و تُحمِّل المسؤولية الكبرى للمصالح المختصة في المراقبة و التتبع لمثل هذه الحوادث الخطيرة، و تتساءل عن السكوت المطبق لهذه المصالح الغارقة في سباتها، وعن دور المجتمع المدني الحقوقي في المتابعة والمرافعة من أجل توفير الحماية و العيش الكريم للساكنة بصفة عامة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.