ميثاق مراكش حول الهجرة بين مؤيدين و منسحبين

236

العرائش نيوز:

وافقت 164 دولة بالإجماع، أمس الاثنين 10 دجنبر 2018 ، على ميثاق الأمم المتحدة حول الهجرة، والذي تم التوصل إليه في يوليوز الماضي لجعل عملية الهجرة آمنة ومنظمة، فيما رفضته الولايات المتحدة وعدة دول أخرى، من بينها البرازيل، التي أعلنت  وزارة خارجيتها أنها ستنسحب من الميثاق، بمجرد أن يتسلم الرئيس اليميني المنتخب خايير بولسورانو، مهامه الرئاسية في فاتح يناير، بحسب ما أعلنه وزير خارجيته المقبل، بعد أن كانت تبنته في البداية. 

وقال إرنستو أروخو، وزير الخارجية البرازيلي المقبل، على حسابه في تويتر: “حكومة بولزانو ستنسحب من الميثاق العالمي حول الهجرة الذي جرى توقيعه بمدينة مراكش.. لأنه وسيلة لا تصلح لمواجهة المشكل.”، مضيفا ” مرحبا بالهجرة، لكن لا ينبغي أن نبرّأ كل أشكال الهجرة”.

و ينصّ الميثاق بشكل واضح على أنه “لا يمكن لأية دولة التصدّي للهجرة بمفردها، في وقت تحمي سيادتها وتفي بالتزاماتها بموجب القانون الدولي”. كما يقدّم الاتفاق العالمي إطاراً تعاونياً غير ملزم قانونياً مبنياً على الالتزامات التي حدّدتها الدول نفسها قبل سنتين في إعلان نيويورك للاجئين والمهاجرين.

و قد عبر جان باتيست لوموان، كاتب الدولة (وزير دولة) لدى وزير أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسية عن أسفه لغياب دول ذات وزن على المستوى العالمي من قبيل الولايات المتحدة، وبعض القادة الذين قبلوا في البداية بمضامين الميثاق قبل أن يتراجعوا عن ذلك. وقال إن “الأهم أن نرى في هذا المؤتمر كثيرا من مسؤولي بلدان تحذوهم إرادة حسنة جاءوا لوضع إطار للعمل لإرساء حلول أفضل». وخلص بالقول: “لدي أمل في قدرة الدول على تفعيل هذا الميثاق بالنظر لحضور 95 في المائة منها هذا الحدث”.

هذا ومن المنتظر أن يخضع الميثاق لتصويت نهائي من أجل إقراره في 19 دجنبر الحالي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.